شعر

تهـنئـة بـ(عـيـد الـمـيلاد)

( كتبتها إلى زميلتي الفلسطينية طروب بطرس)

من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد

مـا بـالُـهـا الأعـيـادُ لا تَـتـمـهّـلُ؟
تـأتـي سَـريـعـاً .. وتَـفـوتُـنـا
عـلى أعـجـازِ نـخـلِ تـُرابـِنـا .. نَتـأمّـلُ
لا الـبِشْـرُ يـبـسِـمُ في عـُيونِ صِـغارِنـا
يـومَـاً ..
ولا الأحـزانُ تُـمـحـى .. فـترحَـلُ

يـأتـي المـسـيحُ إلـى أزِقّــةِ حَـيّـنـا
فـإذا الـجِـراحُ عـَمـيقـةٌ لا تَـدمَـلُ
وإذا الـصّلـيبُ
يـئـنُّ من ألَــمِ الـقـرونِ
وقــداســةُ الآلامِ .. لا تَـتَــكـلّـلُ
ودمـوعُ عـِيـسـى عـلى كَـرامـةِ أهـلِـهِ
تـتــرى ..
وخُـيُــولُـنا لا تَـصـهـلُ
فَـلِـمَ نُـسـائـلُ عـيدَنـا عـن كُـنهِـه؟
ولِـمـاذا نَـعجَـبُ إذ نــراهُ يُـهـروِلُ؟

الـعـيدُ ..؟
الـعـيدُ حِـين تـعـودُ الـقُـدسُ
قِـبـلـةَ عـزِّنـا ..
ويـعـودُ لـلـدّارِ الـمسـيحُ .. يُـهـلّـلُ
والـنَّـصـرُ حـينَ تـهـتـزُّ الـمـآذنُ نـشـوةً
ويُـسـابِقُ للـتّـكبـيـرِ جـيـلٌ مـؤهّــلُ
فـَلْـتـأمَـلي في الـعـيدِ عـيداً ثــانـيـاً
أتٍ .. قـريـباً ..
وعــدَه لا يُــهـمِــلُ.


2005

مقالات ذات علاقة

رد على قصيدة للدكتور باقر سماكه

راشد الزبير السنوسي

لا يملكُ غير نبيذٍ يهتفُ به

مفتاح البركي

مصادرة

المهدي الحمروني

اترك تعليق