طيوب النص

وُلِدَ السِّرَاجُ

وُلِدَ السِّرَاجُ الْمُنِيرُ فَانْقَشَعَتْ ظُلُمَاتُ الْجَهْلِ وَالظُّلْمِ وَانْدَحَرَتْ

محمد صلى الله عليه وسلم (الصورة: عن الشبكة)


وُلِدَ السِّرَاجُ الْمُنِيرُ فَانْقَشَعَتْ
ظُلُمَاتُ الْجَهْلِ وَالظُّلْمِ وَانْدَحَرَتْ،
وَفَرِحَتْ قُلُوبُ الْمُحِبِّينَ وَتَبَسَّمَتْ
أَعَزَّهَا النُّورُ بِالسِّرَاجِ فَأَشْرَقَتْ،
وَصَلَّتْ عَلَيْهِ فَتَحَدَّثَتْ وَتَلَأَلَأَتْ
وَلَمْ تَجِدْ وَصْفًا رُغْمَ مَا وَصَفَتْ،
سَيِّدِي أُنِيرَتْ بِهِ الْأَرْضُ وَسَكِنَتْ
بَعْدَ ظُلُمَاتِ جَهْلٍ وَظُلْمٍ قَدِ انْتَشَرَتْ،
صَلَّى اللهُ عَلَيْكَ يَا رَحْمَةً أُرْسِلَتْ
لِلْعَالَمِينَ بِالْإِسْلَامِ عَمَّتْ وَشَمِلَتْ،
مِنْهُ كُلُّ الْمَعَارِفِ وَالْعُلُومِ اِسْتُنْبِطَتْ
وَعَلِمَتِ الْإِنْسَانِيَّةُ مِنْ ذَلِكَ مَا عَلِمَتْ،
مِنْهَا مَنْ شَكَرَتْ وَمِنْهَا مَنْ جَحَدَتْ
فَلِأَنَفْسِهَا إن شَكَرَتْ وعَلَى أَنْفُسِهَا إِنْ بَطَرَتْ،
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِكَ ضُمِّنَتْ
فِي صَلَوَاتِنَا الْخَمْسُ وَأَوْرَادِنَا وَمَا انْتَهَتْ،
وَسُبْحَانَ مَنْ أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ
وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ تَبَيَّنَتْ.

فجر الثاني عشر من ربيع الأول 1442 هجري
الموافق 29 من أكتوبر 2020 إفرنجي
بمدينة بنغازي المنارة / ليبيا الحبيبة.

مقالات ذات علاقة

شموس لا تَحفل بدفئها

هدى الغول

الإعلان عن نتائج جائزة أحمد إبراهيم الفقيه للرواية

المشرف العام

بسبب نعيق حديدي

فرج أبوشينة

اترك تعليق