شعر

شَفِـيرُ الحَتْف

(إلى القمة العربية التي كان من المفترض

أن تنعقد من أجل لبنان الحبيب!!!!!!!!!!!!!!)

لَقَـدْ صِرْنَا أَيَـا أَبَتَـاهُ هَمّـاً

ثَقِيـلاً مِثْلَمَـا كُنَّـا صِغَـارا

تُمَزِّقُنَا رِيَاحُ الرَّسْفِ عَسْفـاً

فَتَوَّهْنَـا فَيَافِينَــا كِبَــارا

لِمَاذَا هَـذِهِ الأَشْـوَاكُ لاَقَـتْ

بِأَعْيُنِنَا أَصِيصَـاً لَنْ يُبَـارَى

لِمَـاذَا ضِـدَّنَا التَّيَّـارُ يَمْضِي

وَذَا المَجْهُولُ يَرْكُلُنَـا احْتِقَارا

نَسُدُّ عَلَى طُبُولِ الحَرْبِ أُذْنَـاً

وَعِنْدَ البَطْـشِ نَلْتَحِفُ الشَّنَارَا

فَلاَ الآفَـاقُ تَدْرِي أَيْنَ نَعْـدُو

وَلاَ هَذِي المَغَاوِرُ وَالصَّحَارَى

نَجُرُّ إِلَى مَهَاوِي اليَأْسِ هَامـاً

كَأَنَّ بِهَـا بِـلاَ سُكْـرٍ دُوَارَا

تَرَنَّـحَ كُـلُّ شَـيْءٍ نَلْتَقِيـهِ

عَلَى وَضَـمٍ نُقَبِّلُـهُ حَيَـارَى

نَعُدُّ نُجُومَ هَذَا الكَـوْنِ ظُهْـراً

وَفِي الإِظْـلاَمِ نَمْتَقِـعُ انْتِظَارا

لِفَجْـرٍ سَوْفَ نَلْمَحُـهُ قَرِيبـاً

إِذَا جَوْفُ الثَّـرَى مِنَّا اسْتَجَارا

يُفَجِّـرُ فِـي بَقَايَانَـا لَهِيبـاً

مقالات ذات علاقة

لا أريد أن أقول لك أحبك

سراج الدين الورفلي

الحب في أفلام الأبيض والأسود

خلود الفلاح

أمي .. ويقظة الملح والزيت

اترك تعليق