أخبار طيوب عربية

ذات مكان… ذات أنثى: دائرية السرد لقصة عاطفية

غلاف رواية (ذات مكان ذات أنثى) للكاتب السوري الكردي ماهر حسن

عن دار النخبة في القاهرة، صدرت مؤخرا للكاتب السوري الكردي المقيم في ألمانيا ماهر حسن رواية “ذات مكان… ذات أنثى”، وتقع الرواية في (111) صفحة من القطع المتوسط، موزعة على ستة فصول، يواصل فيها الكاتب شيئا من سيرة المكان الجديد مع الإنسان السوري المعذب الفارّ من جحيم الواقع المرير في سوريا. ويأتي هذا العمل السردي القصير بعد عمله السردي الأول؛ رواية “سماء سقطت من حضني” الصادرة عن دار النخبة أيضا العام الماضي (2023).

يواصل الروائي في هذه الرواية “ذات مكان… ذات أنثى” رسم المعالم السردية باستخدام حكاية الحبّ بين اثنين، وهذه المرة بين فراشين الكاتب والشاعر، وبين امرأة تدعى “بل شين”، كما يستخدم المراوحة بين ضمير هو وضمير أنا في السرد، ويختلط فيه دور السارد الواجب الوجود في الرواية، كما يرى رولان بارت، وبين أنا الكاتب والمؤلف، ليحيل القارئ مرة أخرى على رواية السيرة الذاتية، أو ربما تدخل ضمن رواية “التخييل الذاتي” من خلال كثير من الإشارات: المنفى في ألمانيا، والوضع المتأزم في سوريا، فالكاتب والشخصية الرئيسية “فراشين” كلاهما لهما التوصيف ذاته، سوريّ كردي اضطرته الأوضاع في وطنه إلى الهجرة “المؤقتة” إلى ألمانيا، وإلى مدينة “دوســلدورف” حيث كثير من الأكراد السوريين يقيمون في هذه المدينة، ومدينة “إيسن”.

ومن ناحية أخرى تحيل الرواية إلى مرجعيات واقعية أخرى، مثل ذكر الكاتب والشاعر إبراهيم اليوسف، وقراءة “فراشين” رواية “سماء سقطت من حضني” للكاتب نفسه؛ المؤلف ماهر حسن. ويعزز من هذا الحضور الذاتي للكاتب النص الاستهلالي الذي استهلّ له الرواية: “ثم تسأل عن أحلامي قلت: خذي الحلم لو أردت، ربما أنا ليس لي فيها شيء غيرك”. شيء من هذا المعنى يعود في الصفحة الأخيرة من الرواية أيضاً ليختمها بقوله: ” ففي النهاية أكملا حياتهما معاً، وكتبا حكايتهما، من غير أن يفكروا لحظة واحدة في أنها حكاية حقيقية”.

تبدأ الرواية في مشهد وداع “فراشين” لصديقه “آرام” في إحدى كنائس مدينة دوســلدورف، وفي هذا الفصل يلتقي صدفة بفتاة تلفته بجمالها، ويتصاعد السرد وينمو شيئا فشيئا ليكتشف أن هذه الفتاة التي تعلق بها من أول لقاء هي “بل شين” أخت آرام صديقه. ويكشف المتن الروائي أن آرام كان قد قتل على يد شخص اسمه “حلاق”، يعود السرد في الفصل السادس ليكمل حل اللغز على أرض مدينة دوســلدورف حيث بدأ السرد من هناك أيضا.

ما بين النقطتين زمن طويل يمتد لأكثر من أربع سنوات، يتوزع فيها السرد أيضا على أمكنة متعددة، في مدينتين ألمانيتين، وفي الفصل الرابع تدور الأحداث في إسبانيا حيث اختفى فراشين ليعيش في بلدة جبلية صغيرة تسمى “فرجييليانا”. وربما استمرت الأحداث في هذه القرية في الفصل الخامس دون أن تعطي الرواية أية إشارات، وتعود الأحداث لتكتمل في المكان الأول في ألمانيا في مدينة دوســلدورف.

يسيطر الروائي على حبكته القصصية في هذه الرواية، من خلال هذا الحدث البسيط غير المعقد الذي يقع في أماكن محددة وقليلة، ويختار له الروائي عددا من الأشخاص؛ محدداً جدا يتناسب وطول الرواية التي لم تجنح إلى التعمق في التفاصيل على الرغم من بذرة “النفس البوليسي” الذي ألقاها السارد في تربة السرد، هذا جعل الرواية تقع بين الرواية والنوفيلا المتضمنة لبعض عناصر التشويق.

ثمة أفكار مبثوثة بين ثنايا المتن الروائي حول الحب وحول الكتب وحول المرأة، تمنح الرواية شيئا من الأهمية الفكرية، إلا أنها ما زالت غير ناضجة بالقدر الكافي، وخاصة ذلك الحوار حول الكتابة وحرية المرأة الوارد في الفصل الثاني بين ديلا وبين الكاتب “فراشين”، وخاصة في الصفحتين (28- 29). على الرغم من تضمين المتن الروائي بعض الجمل التي تصلح للاقتباسات العامة الناتجة في تقديري عن القراءة في الكتب أكثر مما هي ناتجة عن تجربة شخصية للكاتب، كما في قوله في الفصل الثاني لامرأة يلتقي بها للمرة الأولى تحمل نسخة من كتابه “ديوان شعره الأول” كما جاء في المتن الروائي: “الكتب تبــدو أكثر جمالا في أحضان النساء وبين أياديهن”، وأعاد المعنى ذاته في قوله في الفصل الرابع في وصف “بل شين” “المرأة لا تغدو أميرة إلا وهي تحضن الكتب”.

“ذات مكان… ذات أنثى” رواية المعاناة الذاتية العاطفية المستندة إلى وجعين فردي وجماعي في المنفى. يمكن أن تكون الجملة الآتية هي تلخيص مفيد لهذا السرد: “في منفى عينيها، كيف لي أن أبني صرحاً للســنونو الذي يهرع ويفرّ مذعورا من ضجيج المكان”. هذا القلق الذي يشعر به الكاتب في بلاد الغربة، إذ تحل المرأة مكان الوطن، ولكن لن تكون بديلا عنه، لكنها تهدهد الروح القلقة في “ضجيج المكان”. وكما يقول الكاتب نفسه في نهاية روايته: “ذات مكان… ذات أنثى، قد يحيطان بتفاصيلها كل شيء، قد تكون لحظات عابــرة وصغيرة، إلا أننا نهدهد أنفســنا فيهــا زمنا أطول فأطول، سنة بعد سنة، وهما كل ما هو موجود”.

مقالات ذات علاقة

الرسالة السابعة والأربعون: نحاربهم أيضاً بالأغاني والهاشتاج

فراس حج محمد (فلسطين)

“شَـوَاطِئُ الْغُــرْبَـةِ” في اليوبيـل الذَّهـبيِّ لمعـرض القاهرة الدَّوليِّ للكتاب 2019

المشرف العام

هبة شلابي في محطات

المشرف العام

اترك تعليق