طيوب عربية

كلّ عام

من أعمال التشكيلية شفاء سالم
من أعمال التشكيلية شفاء سالم

مِنْ خريف السنين من براكين الغضبْ
يمضي ربيع العمر في حفيف أسرار العنبْ
عام يجيء وآخر يمضي بأخبار السُحبْ
وأنت يا وحيد أنسي تسكن الدهر
في سرّ الكتبْ
تقرأ الشوق في عين المحبْ
تهوى أراجيح الطفولة
في جلّ اللعبْ
تركب الليل في ذُرى الخيل
نحو بلاد كنت تألفُها
شعبها من حكايا تواريخ العربْ
أطفالها من فضة
نساؤها من ذهبْ
كلّ ما فيها جميل
دم عربيّ على بابها ممطرٌ
كي ترتوي تلك الفجاجُ
كلّ عام تفيض السحبْ
تلك أرضك فأكتب رسائلا
إلى سكانها وسِرْ يمينا شمالا
حافيا على جراحِك لا تخفْ نزيفا
يعصر القلب فالدّم أنت
وأنت الشُهبْ
صحراؤك الأولى على ساحل البحر
فاشربْ من فجيع النخبْ
وتعلّم كيف تسكن قصر الحلم
في جواز أسفاركَ
في تلك المواعيد التي أدمتها في الكُربْ
كلّ المسافات تقصر حتما هناك
كي تعيش كريما في الحِقَبْ
في عيون من تُحبْ
أيّها العربيّ هذي خطاك
من أجلّ العمر فينا وسنّ
قوانين الشهور المليئة بالفواجع؟
والمغريات اللجبْ
من كيّفَ الليل كي يسهر الآن فينا التعبْ؟
وفي عيون سادتي
يقيم فجر الطربْ
أَجَلْ بلادك التي مَازِلْتَ تَهْوَى
أطفالها من فضّةٍ
نساؤها من ذهبْ
حُكامها من خشبْ…

مقالات ذات علاقة

إضاءاتٌ نقديّةٌ لِديوان “سلامي لكَ مطرا” للشّاعرة آمال عواد رضوان

المشرف العام

جذور منزلقة

مهند سليمان

علي المرهج يكتب عن الفكر العربي المعاصر

المشرف العام

اترك تعليق