شعر

كان العام الأكثر وجعا

من أعمال التشكيلي الليبي توفيق بشير
من أعمال التشكيلي الليبي توفيق بشير

أنا امرأة من زجاج مكسور
رتبت شظاياي
وعبرت الطريق ذاته
دامية قدمي
يسيل الضوء من شقوقي
يرشدني
إلى خلاصي..
زرعت في لساني بذور الشتم والسباب
سقيتها بما في العالم من مرارة
ستنمو كلمات ماجنة
تخدش حياء الجبناء
فتنبت لحى
كغابة
لا تدخلها الشمس
ويستيقظ تدينهم جائعا
يمزقني بفتواه.!
ذات حلم
رأيتني حبلى
وأوهمت نفسي بأنها العذراء
وأنك قبس من نور
وفيض من إله..
ودون اكتراث لمن تكون
نزعت جسدي
وألقيت بروحي في نهرك
سبحت حتى أنهكها المد
لم أقاوم اشتهاء المنحدر
فانهال لثما متوحشا
حتى ابتلعتنا هاوية الموت!
كان أعنف من رغبتي في البقاء
وأقوى من إرادتي بالنجاة
روحي في التيه، تلاشت
غير آبهة للسقوط
غير خائفة من الغرق..
فقط تخشى الحياة
و حطامها المتناثر
كلما عبرت بما خيل لها
أنه مرفأ!
ذات حلم آخر..
رأيت وجه امرأة يشبهني
رأسها كان مدينة
مبان وأزقة وأشجار
استيقظت في الحلم
أبحث عن باب للوصول
عن نهاية تشق طريقها إلي
عن أي شيء
يجعلني لا أعود..!
تلتهمني فكرة باغية
تراودني عن نفسي
ترقد بجواري عارية إلا من عوائها
تخترق جدار الزهد
فتثقب جسدي المجهد
وتسكب مع الفجر لعابها في فمي!
2017…

مقالات ذات علاقة

هواء يتحرك

سميرة البوزيدي

تلاشٍ

المهدي الحمروني

مرة واحدة ستكفيك 

سراج الدين الورفلي

اترك تعليق