المقالة

نهارات لندنية قصيرة

رواية نهارات لندنية (الصورة: عن الكاتب شكري الميدي)
رواية نهارات لندنية (الصورة: عن الكاتب شكري الميدي)

“نهارات لندنية” رواية قصيرة رائعة في تفاصيلها ومكتوبة بعناية وبلغة ساحرة. كتاب عن الحنين ومحاولات العيش في الظل والتفكير في أمور أخرى. بالرغم كل نهارات الرواية، فإنها تقرأ في ليلة واحدة. تجوال عظيم بصحبة شخصيات مختلفة تظهر بشكل كافي حتى تفهم الظروف المحيطة بحياة الراوي، بطريقة ما تحس أنه كتاب عن الوفاء أيضاً، فالشخصيات تواصل وجودها في حياة الراوي مع مرور الوقت يمكن الشعور بمدى توطد العلاقات بينهم من خلال الممازحات الذكية والغبطة المدهشة. الوفاء للأصدقاء وللأبناء وللقضايا وللوطن وللفكرة. لغة نفتقدها في أدبنا الليبي، فالملاحظ سيجد انقسام الأدب الليبي إلى لغتين: لغة هادئة ومشحونة بالرواقية، بلا خوف من المستقبل، من قبل أدباء تعرضوا للاضطهاد والغربة القسرية، منها هذه الرواية. في حين نجد روايات بلغة متمردة ومشحونة بالعنف والقلق لكُتاب لم يتعرضوا بشكل مباشر لأي عنف أو اضطهاد. هذا مجرد رأي.

جمعة بوكليب قدم نثراً بارعاً. قراءة جعلتني أرغب في قراءة غراهام غرين مجدداً، فكما صنعته انكلترا، صنعتْ جمعة بوكليب أيضاً، بمعونة من ليبيا بالطبيعة، لكنك لن تجد “جوهر المسألة” ضمن نهارات لندنية، فهي مشهي، لقصة ستكون أكثر خشونة، عن “هزيمة وانتصار” تجربة تستحق الترقب.

مقالات ذات علاقة

بين الواقع وذاكرته القريبة

المشرف العام

يوسف القويري

ناصر سالم المقرحي

مازال عكازه يقرع بيوت الأصدقاء

سالم العوكلي

اترك تعليق