شعر

مساس

(إلى الراحلة قبل مواسم القِطاف)

من أعمال الفنانة التشكيلية “مريم الصيد”

كلانا
مضاءانِ كصوتِ مطرٍ أبدي
ينْقُرُ سفحَ اللحظة
والأجيج الصاخِبُ يُقدّدُنا
أيّتها المُطرّزةُ بنعناع العطش
ورائحة الليمون تنزُّ من إبطِ الثلج
في ليلكِ القاني
عند مساس لأصابع الضوء
يتأوّهُ شمع الأنين عند لُجّةِ الاحتراق
بإيماءةِ شهيّة الخدش
يسّاقطُ ورق الشغف
بفوضى العناق اللدود
يبْتلِعُني فَمُ الغرق بمجاز السقوط
مهدورٌ لأظافِرِ تخمشُ شبق الغواية
سأقْطِفُ لشامتكِ المأخوذة بترفِ الحِنْطة .. حرفًا
من ضاحية كهولتي الذابلة
يُبعْثرني نزفًا حتى آخِر النُعاس
منذُ قِيامة الظِل وأنا أصهلُ بثُمالةِ الصحوِ
كالربْتةِ الآزِرة فوق نهد الكُسْتناء
يوغِلُ فيَّ نصْلَ الذاكرةِ السادرة
كأغنيةِ الضُحى الميمون
سأكتُبُكِ بفصاحةِ الندى نصًا زاهدًا
على ركحِ الانتظار
بمقامات اللهف
تتلوها نوافذ الغياب

مقالات ذات علاقة

ثمة حكاية

عائشة بازامة

اللغة العظيمة

علي محمد رحومة

كـــفـــر

حسام الوحيشي

اترك تعليق