غلاف ديوان في جعبتي ذاكرة، مترجما للأمازيغية.
أخبار

ذاكرة سعاد يونس تصدر بالإمازيغية

الطيوب

غلاف ديوان في جعبتي ذاكرة، مترجما للأمازيغية.
غلاف ديوان في جعبتي ذاكرة، مترجما للأمازيغية.

عن دار كتابات جديدة للنشر الإلكتروني، وضمن سلسلة الآداب العربية المترجمة، صدر الكتاب 21، للشاعرة “سعاد يونس“، والذي جاء تحت عنوان (في جعبتي ذاكرة)، في ترجمة للأمازيغية، قام بها المترجم “مازيغ يدّر” (الجزائر)، الترجمة لأمازيغية شمال أفريقيا باللسان الشاوي. الكتاب صدر ضمن منشورات الدار لشهر أبريل 2018.

تقول الشاعرة في افتتاحية الديوان: على اختلاف الثقافات والأعراق والألوان في كل مكان من الأرض، جميل أن يكون الإحساس والفطرة البشرية هي الرابط الذي يوحد المفاهيم بيننا، فتكون اللغة ويصل ما تنسجه عقولنا في أبهى صورة تحية طيبة للأستاذ المترجم (مازيغ يدّر) الذي بفضله كان نتاج (في جُعْبتي ذاكرة).. وله كل الشكر على مجهوده المبذول وسعة باله في سبيل أن تصل الكلمة. أتمنى أن تكون كتاباتي في مستوى القارئ الأمازيغي وأن يجد في حروفي ما يفيد. سعيدة أنا بتواصلي معكم. لكم كل الحب أينما وصلتكم قصائدي.

مقالات ذات علاقة

هل تتوقف صحيفة برنيق؟

المشرف العام

الحفاظ على التراث الثقافي

المشرف العام

الاحتفال باليوم العالمي للمتاحف بقصر الخلد بطرابلس

المشرف العام

اترك تعليق