طيوب عربية

لَقَدْ خَانُوكَ يَا ميسي!!

ميسي (الصورة: عن الشبكة)

ميسي
سأظلُّ أسألُ عَنْكَ Barcelona
النَّادِي الَّذي أتيتهُ فتًى يافعًا
فقضيتَ عقدينِ بَيْنَ أحضانِهِ
لتَكتُبَ فِيهِ ولَهُ
تاريخًا لن يُنسى…
بيدَ أنَّ ” فاكس” الرَحيلِ
الَّذي حجبتْهُ عَنْكَ جماهيرُ برشلونةَ
جعلَ رؤساءها يركضُونَ بِهِ إلَيْكَ!!
فكَانَ وداعًا
لَنْ يعقبَهُ لقاءٌ!
…….
ميسى
لَقَدْ خانتْهم الأقوالُ والأموالُ
وربُّمَا تلاقت مصالحهم
ضدَّ الغريبِ الْمُتَمَيِّزِ
فَتَنَاسَوا عقودَ التَّجْدِيدِ
لكَنَّي سأسألُ “كارلوس ريكساش”
أنْ يعودَ بذاكَ الزَّمانِ
ويطلبَ منديلَ طعامٍ
لِيوقّع عليهِ خورخي ميسي عقدًا
فتَجلُبَ لَنَا الكؤوسَ الغائبةَ…
وسأُنادي هنري وأيتو وجواردولا
وأدعو فابريجاس وفالديز وماسكيرانو
وسواريز مَعَ كوتينيو ونيمار
ليحدّثونا عمّا صنعتَهُ
فِي ملاعبِ الْخُصُومِ..
وَكَيفَ مزَّقتْ أهدافُكَ الشِّباكَ!
لَكِنّي لَمْ ولن أسألَ لابورتا
ذَلِكَ الْمَاكِرُ الجَبَانُ
الَّذي لَمْ يفِ بعهدِهِ
بِنِيل توقيعِكَ فِي حفلةِ شواءٍ
بَلْ سأوَبِّخُهُ
لأنّهُ قالَ وداعًا
لأفضلِ لاعبٍ فِي التّاريخِ
أمَامَ مِنَصَّاتِ الإعلامِ!.
………
لَا تحزنْ يَا ميسي
فغير الْفَرَح بِالفوزِ
لَا يَلِيقُ بِكَ
لِذَا لملمْ حُزنَكَ وصوّبْهُ
نحوَ مرمى خصومِكَ
الَّذينَ تسلّقوا عَلَى أكتافِكَ كالّلبلابِ
واستخْدَمُوكَ للجلوسِ عَلَى الكرسيّ…
ونيلِ الشُّهْرَةِ وَالْاِنْتِشَارِ…!
فَأَلْسِنتُهم لَا تفقهُ شَيْئًا
سِوَى المُتاجرةِ بِالكلامِ
لِيتركوكَ فِي نِهَايَةِ الْمَطَافِ
ترحلُ بِالمَجَّانِ…
ولَكِنْ لَا تُبالِ
فهُم مِنَ قَعْرِ القاعِ
سيَرْقُبُونَكَ وأنْتَ فَوْقَ القِمّةِ
تصنعُ الأمجادَ…
فالوَاطَّيُّ لَا يليقُ بِهِ
إِلَّا لعقُ القاعِ!
لِذَا ارحلْ يَا ميسي
وكُنْ كالنّهرِ
وَلَا تلتفتْ إِلَى الوراءِ…
فالواحدُ منهم
ستتسارعُ نبضاتُ قَلبِهِ
كُلّمَا مرَّ اسمُكَ
الَّذي أتّكأوا عليهِ
لخطبِ ودِّ الْجَمَاهِيرِ..
ولَكِنْ إنْ كَانَ
لِكُلِّ نجِيبٍ مُنْجِبٍ
فبأيّ ميسي سينجبون ويفاخرون؟!.
……..
ميسي
يَا معجزة الزّمان
ستظلُّ عيونُ البرّشلونيينَ
تتلظّى بِدموعِ رحيلِكَ…
لنبحث عَنْ اسمِكَ
في صيحاتِ الْمُشَجِّعِينَ( ميسي ميسي)
وسنسألُ كرةَ الجِلْدِ المدوّرِ
هل عرفتْ سحرًا
غيرَ سحرِ قدمِيكَ؟!
ومَنْ سيزورَ متحفَ
‏FC Barcelona
سيعثرُ عَلَى تاريخِ نادٍ
صنعهُ فتًى أرجنتينيٌّ
ارتدى الْقَمِيصَ رقم ١٠
كَانَ مُعاقًا فِي نموهِ بالصغرِ
فأعاقَ جميع الْمُنَافِسِينَ فِي الكبرِ!.
كما سنجوبُ مَدْيَنةَ برشلونة
لِنكَفَّفَ مِنْ عيونِ ملعبِها Camp Nou
دموعَ فراقِكَ…
رغمَ أنَّ الكثيرَ مِنَ العيونِ
تاجرتْ بالبُكاءِ عليكَ!!.
…..
آهٍ يَا أُسْطورةَ الْأَسَاطيرِ
لَقَدْ خَانُوكَ يَا ابن روساريو ‪Rosario‬
بدءًا مِنْ “روسيل”
مرورًا ب ” بارتوميو”
ووصولاً ب” لابورتا” و ” تيباس”
فَكَمْ خسروا المعاركَ
فِي الحُرُوبِ عليكَ….
لكنّهم فِي النِّهَايَةِ غدروكَ!
فَلَا بيريز ولَا مورينيو
أو جيرد مولر أو نوير
ولَا ديغو وَلَا فيغو
وَلَا بيلي وَلَا بيبي
وَلَا رينالدو وَلَا راموس
وَلَا حَتَّى الْقِدِّيس كاسياس…
أرادوا لَكَ النَّجَاحَ
لأنّهم فشلوا
فِي النّيلِ مِنْ أشمخِ الجبالِ…
ولَكِنْ سيبقى السّؤالُ قائمًا:
يَا أبا تياغو
مِنْ بعدِ رحيلِكَ
مَنْ سيُحَطِّمُ الأرقامَ؟
ومَنْ سيَجلُبُ الألقابَ؟
ومَنْ سيذلُّ لَنَا الرِّيالَ؟!
لَقَدْ خسروكَ يَا ابنِ الأرجنتين وأبكوكَ
لكنّهم حَتْمًا سيبكُونَ
يَوْمَ لَا ينفعُ البُكاءُ!.

مقالات ذات علاقة

بمناسبة اليوم العالمي للشعر في 21 آذار.. اللّغة والرّؤى والتّأثير مراتب الشّعراء ومدارجهم*

فراس حج محمد (فلسطين)

في فضاءاتِ الحبِّ تُحلِّقُّ الإرادة

المشرف العام

النقد الرقمي ومستقبل السرد مع الوسائط الحديثة

المشرف العام

اترك تعليق