الكاتب : زياد جيوسي (فلسطين)

49 منشورات - 0 تعليقات
- مواليد 1955 في مدينة الزرقاء في الأردن، وأصوله من بلدة جيوس قضاء قلقيلية في الضفة الغربية الفلسطينية. - حاصل على بكالوريوس آداب تخصص جغرافيا من جامعة بغداد 1976. - حاصل على دبلوم محاسبة من الكلية العربية 1988 - مقيم في فلسطين – رام الله منذ عام 1997 - بدأ الكتابة والنشر منذ عام 1972 - ناشط في المجالات الثقافية والفنية مع اهتمامات خاصة بالمسرح والسينما والفنون. - ترافقه الكاميرا مع القلم عبر سنوات طويلة ويرفق صورة يلتقطها بعدسته مع مقالاته - عضو سابق في الهيئة الإدارية لمركز خليل السكاكيني الثقافي كنائب للرئيس ثم رئيسا لثلاث سنوات وما زال عضوا في هيئته العامة في رام الله. - عضو الهيئة العامة لمسرح عشتار في مدينة رام الله. - عضو الهيئة العامة لجماعة السينما الفلسطينية في رام الله. - عضو نادي السينما في رام الله. - نائب رئيس الهيئة الإدارية لاتحاد كتاب الانترنت العرب 2009-2011 - عضو مؤسس لاتحاد كتاب الانترنت – فلسطين وأمين السر فيه. - عضو هيئة العلاقات الدولية في اتحاد كتاب الانترنت العرب. - مدير مجموعة اتحاد كتاب الانترنت العرب البريدية والمدير والمشرف العام على منتدى الاتحاد. - مشرف في العديد من المنتديات الثقافية على الشبكة العنكبوتية، - عضو هيئة تحرير في العديد من المجلات الالكترونية - من أوائل نشطاء الشبكة العنكبوتية في فلسطين وأنشأ في بداية عام 2000 مجموعة رام الله للثقافة والفنون وتعتبر أول مجموعة فلسطينية ثقافية حققت انتشارا واسعا في العالم وتجاوز عدد أعضائها 3000 عضو. - أنجز معرضه الأول في مركز رؤى في عمان عاصمة الأردن في 22\7\2008 للصور الفوتوغرافية التراثية عن مدينة رام الله الفلسطينية تحت عنوان: صباحكم أجمل- رام الله. - لديه مدونة خاصة تحت اسم "أطياف متمردة" في مدونات مكتوب. - له مقال شبه أسبوعي أدبي منذ بداية 2004 بعنوان: صباحكم أجمل. - قراءات نقدية في الفنون والسينما والمسرح والأدب. - رفض الاحتلال منحه الهوية الفلسطينية من نهاية1997 نحت بند دواعي أمنية، ولكنه رفض مغادرة الوطن حتى نال الهوية الفلسطينية في أواخر آذار عام 2008، فأتيح له أن يخرج من مدينة رام الله بعد حصار أحد عشر عاما. - صدر له " فضاءات قزح" يوليو 2009 عن دار فضاءات للنشر بالأردن الكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات تتناول الابداع بكافة مجالاته من سينما، مسرح، فنون، موسيقى، أدبيات

مشاعر وأحاسيس في: إمرأة من زمن المجد

زياد جيوسي (فلسطين)
الشعر مرآة العرب، هكذا وصف قديما وما زلت مقتنعا بهذا الوصف رغم كل التطورات والتحديثات على الشعر، فمن شعر البحور وصولا لشعر التفعيلة فالشعر الحر...

الفرح الهارب في طقوس التذكر المحرم

زياد جيوسي (فلسطين)
القصة كفن سردي كانت وما زالت تشدني بقوة من بين صنوف الأدب التي اهتم بها: القصة والرواية والشعر، وحين أهداني القاص د. أسامة المجالي مجموعته...

قراءة في كتاب أزاهير أفروديت

زياد جيوسي (فلسطين)
حين اهدتني الفنانة التشكيلية فاتن محمود الداود كتابها “أزاهير أفروديت” على هامش معرض عمَّان الدولي للكتاب، دققت الغلاف حيث لوحة فنية وعبارة “قراءات فنية” جعلتني...

سيرة حمار بين الواقع والتاريخ والخيال

زياد جيوسي (فلسطين)
   الحمار في الأدب كرمز سبق ان استخدم أكثر من مرة، فنرى توفيق الحكيم استخدمه في روايته “حمار الحكيم” وأعطاه صفة الفيلسوف، واستخدمه عبد الله...

الضياع والبقاء في ظل منحن على مقعد الشمس

زياد جيوسي (فلسطين)
حين حط في بريدي كتابين للكاتبة والشاعرة الأستاذة الدكتورة والباحثة جليلة الخليع من المغرب العربي، شعرت بفرحة كبيرة حين تصفحت الكتاب الأول “رسائل ليست له”...

المنسيون.. حكايات لا بد أن تروى

زياد جيوسي (فلسطين)
“الثورة يفجرها مغامر.. ويخوض غمارها ثائر.. ويجني ثمارها جبان”، عبارة قالها الثائر الأرجنتيني ارنستو تشي جيفارا وأحد أهم قادة الثورة الكوبية التي تكللت بالانتصار، وحين...

صباحكم أجمل: الخليل القديمة مدينة الألغاز

زياد جيوسي (فلسطين)
“الحلقة الثالثة”  هي الخليل مدينة الأسرار والألغاز، واصلت جولتي فيها مع مضيفينا الأصدقاء الدكتور خالد سدر وزوجته السيدة وصال حمدان برفقة مرافقي الرحلة دارا عبد...

صباحكم أجمل/ في رحاب خليل الرحمن

زياد جيوسي (فلسطين)
“الحلقة الثانية” ومن حي الى حي ومن سوق الى سوق ومن مكان إلى مكان في رحاب خليل الرحمن واصلت جولتي مع مضيفينا الأصدقاء الدكتور خالد...

صباحكم أجمل/ الخليل التراثية سحر مدينة وعبق تاريخ

زياد جيوسي (فلسطين)
“الحلقة الأولى”     منذ عودتي للوطن كانت زيارة مدينة الخليل حلما يراودني، فالحلم كان يجول بين القدس وبيت لحم والخليل ودوما كان الحلم هو البداية...

صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة

زياد جيوسي (فلسطين)
“الحلقة الثانية”     أقف في زاوية الشارع أستعيد في ذاكرتي دوار المنارة القديم والتي تحدثت عنه في الحلقة السابقة والذي هدمه الاحتلال، فتستعيد ذاكرتي بوح...