شعر

خراز البلوز (20)

من أعمال التشكيلي الليبي جمال الشريف (من معرض دمى)
من أعمال التشكيلي الليبي جمال الشريف (من معرض دمى)

جدي وأبي
لم يبق حبي لجدي أي شيء لأبي
كنت أعتبره زوج أمي أكثر من كونه أبي
ولعله يعتبرني استوليت على مكان كان له
ففي غياب جدي في حروبه الطويلة
ترعرع أبي مدللا بين شقيقاته الخمس
لم يلم جدتي على تدليلها لأبنها الوحيد
ذات مرة شبهه بمن برأ على اعوجاج
لابد من كسره وتجبيره من جديد
ترك حب جدتي مكانا واسعا لأمي
بعد أن تكاثر الولد في حجرها
انتزعني جدي من حجرها قبل أن يحتله قادم جديد
فظلت تشعر دائما أنها قصرت معي
فيما بعد عرفت أن جدي
كان يصحح علاقته بابنه الوحيد
ولأنه لا يستطيع كسره وتجبيره
استلمني صغيرا لأكون ابنه الذي تمنى
لعله بذلك ينتقم من الحروب
خاض جدي أربع حروب
في خمسة بلدان وقارتين
لكنه لا يحتمل رؤية الحروب على التلفاز
ويكتفي بتتبع أخبارها من المذياع
كان دائما يقول إن الحروب
يشعلها الجبناء ويتورط فيها الشرفاء
ويطفئها الشجعان والحكماء
في الحرب مهما كان انتصارك مدويا
فأنت أيضا مهزوم
قاتل ولا تكف عن القتال
عندما تكون مظلوما ومنبوذا
وتوقف عن القتال عندما
يعترف الجميع بحقك فذلك هو نصرك الوحيد
اندفعت إلى الحرب يافعا مسلحا بسكين
لأن الغزاة وصلوا إلى وطني الوحيد
أما بقية الحروب فقد اختارتني ولم اخترها
وجدت نفسي على الجبهات قاتلا أو قتيلا
في حروب أيامنا لا وجود للفروسية
تبدأ بقصف مدفعي وغارات جوية
قد تقاتل في خندق لا ترى إلا من يجاورك
فأنت أصلا مجرد طعم في سنارة القائد الكبير
قد تقتل في خندقك أو في حقل ألغام
أو عند أسلاك شائكة
وقد تدفن في قبر جماعي
فلا تعرف مع من تبعث يوم النشور
لا تنم وأنت مظلوم ولا تنم وأنت ظالم
لا تنم وأنت مديون ونم وأنت دائن
حتى ولو لم تعد الديون
فسيظل رأسك مرفوعا وأنت تنظر إلى الجميع
والذي لا يستطيع النظر في عينيك هو المهزوم
سنغادرها مثلما دخلناها بلا جيوب.

مقالات ذات علاقة

تدور والبكاء خفيف

فيروز العوكلي

الجوكر 2019

مفتاح البركي

أيا درنة العز

المشرف العام

اترك تعليق