أخبار طيوب عالمية

جيتانجالي شري أول هندية تفوز بجائزة “بوكر” الدولية عن روايتها “ضريح الرمل”

الجزيرة نت

جيتانجالي شري أول هندية تفوز بجائزة "بوكر" الدولية عن روايتها "ضريح الرمل"
جيتانجالي شري أول هندية تفوز بجائزة “بوكر” الدولية عن روايتها “ضريح الرمل”

فازت الروائية جيتانجالي شري بجائزة “بوكر” الدولية المرموقة عن روايتها “ضريح الرمل” (Tomb of Sand) المترجمة من اللغة الهندية، لتصبح بالتالي أول هندية تحصل على هذه الجائزة.

وتتناول رواية شري قصة امرأة تبلغ 80 عاما تبدأ حياة جديدة غير متوقعة وغير تقليدية بعد وفاة زوجها لتقرر السفر إلى باكستان. وتدور أحداث القصة في شمال الهند.

وباتت رواية “تومب أوف ساند” أول كتاب باللغة الهندية يحصل على هذه الجائزة التي جرى تسليمها خلال حفلة أقيمت في لندن مساء الخميس، مع جائزة نقدية تتقاسمها الكاتبة مع المترجمة الأميركية دايزي روكويل.

ونقلت وكالة أنباء “برس تراست أوف إنديا” (Press Trust of India) عن شري قولها “لم أحلم قط بجائزة بوكر، ولم أتخيل أنني سأتسلمها”. وأضافت  الروائية المولودة في مينبوري الهندية عام 1957 والتي تعيش حاليا في نيودلهي “يا له من تقدير كبير.. أنا مندهشة وسعيدة وفخورة”.

وأشارت إلى أنّها والكتاب نموذج “لنتاج أدبي غني ومزدهر باللغة الهندية ولغات جنوب آسيا الأخرى”، مشددةً على أن “من شأن التعرّف على بعض أفضل الكتّاب بهذه اللغات أن يكون مصدر غنى للأدب العالمي”.

وقال فرانك وين الذي ترأس لجنة التحكيم إنّه لم يقرأ كتابا مماثلا من قبل، مضيفا أنّ الرواية تحمل معاني الحياة والقوة والعاطفة التي يحتاج إليها العالم في أيامنا هذه.

وتنافست شري مع 5 روائيات أخريات في المرحلة النهائية من الجائزة، من بينهنّ البولندية أولغا توكارتشوك الحائزة جائزة نوبل للآداب والأرجنتينية كلوديا بينيرو وبورا تشونغ من كوريا الجنوبية.

وكانت جائزة “بوكر”، في العام الماضي، من نصيب رواية “فرير دام” أو “شقيق الروح” للكاتب الفرنسي دافيد ديوب، وفي عام 2020 كانت من نصيب الروائية الهولندية ماريك لوكاس رينيفيلد عن روايتها “عدم الراحة في المساء”، وعام 2019 كانت من نصيب الأديبة العُمانية جوخة الحارثي عن روايتها “سيدات القمر“.

وتتناول أحداث الرواية الروح الإنسانية المعذبة على الحدود بين الدول والشعوب والأديان، حيث اندفعت بطلة الرواية إلى إعادة تقييم خياراتها  بعد وفاة زوجها. وبمرور الوقت، تجد طريقها مرة أخرى إلى الحياة، وتتخلص من التقاليد وتختار مواجهة شياطين ماضيها خلال حقبة “صدمة تقسيم” شبه القارة الهندية، في محاولة لتقييم الأدوار العديدة التي لعبتها خلال حياتها.

وتبلغ قيمة الجائزة 50 ألف جنيه إسترليني، تقسم بين مؤلفة الرواية والأميركية ديزي روكويل مترجمة الرواية التي لم تلتق بالمؤلفة قبل هذا الأسبوع، وقال وين، رئيس لجنة التحكيم، إنه على الرغم أن الرواية تتعامل مع مواضيع مثل الفجيعة وانفصال الهند عن باكستان؛ إذ تقع بطلة الكتاب في حالة اكتئاب بعد وفاة زوجها، ثم تسافر إلى باكستان لمواجهة الصدمات التي مرت بها في سنوات المراهقة، وتقدم صورة غير تقليدية عن تاريخ انفصال الهند وباكستان.

وتُمنح جائزة البوكر الدولية (تأسست 2005) كل عام لأفضل عمل مترجم إلى اللغة الإنجليزية ومنشور في بريطانيا أو أيرلندا. وهي منفصلة عن جائزة بوكر الأقدم والأكثر شهرة (تأسست 1969، ومنحت سنة 1997 للروائية الهندية أرونداتي روي)، والتي تُمنح للروايات المكتوبة في الأصل باللغة الإنجليزية، ولكنها تأتي بنفس القيمة المالية وقد ساعدت في تحويل بعض المؤلفين إلى نجوم.

مقالات ذات علاقة

المثقف إرادة عضوية

آكد الجبوري (العراق)

الشعر في أمسية السعداوي الـ81

المشرف العام

احواس وأسئلة القرف

المشرف العام

اترك تعليق