شعر

مـلاذ

الحمامة من أعمال التشكيلي موسى أبوسبيحة


يمامة مهاجرة،
روحي التي تعبر المسافات
تعانق روحك.


لماذا كلما؟
سكبت البحر على حائطي
أجده قلبك..؟


هجرة أبدية،
تودع أغصانها
أوراق الشجر.


دموع أمهات،
يغسل أوراقها المتساقطة المطر
أشجار المدينة.


خلتها الحرب،
على بابي تزمجر
رياح أيلول.


ملاذ،
السحابة التي غمرتني للتو
خلتها أنت .

مقالات ذات علاقة

في الستين

محي الدين محجوب

تضاريس الذاكرة

المشرف العام

من يشتري رأسي

مريم سلامة

اترك تعليق