الكاتب : هدى الغول

27 منشورات - 0 تعليقات
هدى عيسى الغول. مواليد مدينة درنة 1979. بكالوريوس اقتصادجامعة عمر المختار/درنة/عام 2003. معلمة لدى وزارة التربية والتعليم الليبية. نشرت لها أبحاث ومقالات عن الاقتصاد الليبي في عدة صحف ومواقع دولية في عام2017. _في مطلع عام2018 حصلت قصة لها بعنوان (عارٍ) على المركز الأول على مستوى ليبيا في مسابقة الققج عن موقع منبر الأدب الليبي والعربي والعالمي. نشرت إثرها في صحيفة فسانيا الدولية الورقية والالكترونية.

أنت

هدى الغول
فكرتُ أن أكتب عنكلكن عفريت قلميدلق بعد التاءكوب العنابوقفزيلاعب قمصان اللغةيعلمهاكيف تحبس عطركَخلف الستائرِكي تُهرّبكَفتحة الشبّاكنجرينفترش العشبنغزل السحبأسماكًاوفواكهيسترخي غصنك على ظليتنسج طوقًا ربيعيًاأضبه بيديينبت زعانف...

شموس لا تَحفل بدفئها

هدى الغول
رسائلي المعلقةالمدسوسة في جيبيرفات ذاكرة مذريّةثرثرتي الما تهمك أبدًابوحي الشارد نحو طقطقات الشجنصوتي الآتي من أنات بعيدةفراتي اللايعنيك خريرهنجماتي المتلألأة في ظلال الآهات الخاشعةعطوري الممزوجة...

مـلاذ

هدى الغول
يمامة مهاجرة،روحي التي تعبر المسافاتتعانق روحك. لماذا كلما؟سكبت البحر على حائطيأجده قلبك..؟ هجرة أبدية،تودع أغصانهاأوراق الشجر. دموع أمهات،يغسل أوراقها المتساقطة المطرأشجار المدينة. خلتها الحرب،على بابي...

الشيزوفرينيا بين الوهم والواقع في رواية البلازما

هدى الغول
قبل البداية: ترنو الرواية في تونس إلى أن تتخذ مكانتها في خضم تطور مستطرد للرواية المعاصرة، وتسعى لكي تشكل حضورًا مميزًا خارج نطاقها الزمني والمكاني، وذلك ما دفع الكتابة الروائية في تونس إلى مواكبة التغيرات التي تحدث في بلادها أو في العالم ككل، وبذا تتخذ طرائقها الجديدة في السرد من خلال أفقها المفتوح وبحثها المستمر عن التنوع مما يجعلها تتميز كتابةً وشكلًا ومضمونًا من خلال تركيزها على بناء السوسيولوجيا والسيكولوجيا والأيدولوجيا من نواحيها الإنسانية والمجتمعية.. يمكننا أن نلمس ذلك في العديد من الروايات التي استحقت أن تكون إنموذجًا للدارسة والبحث، ولعل رواية “البلازما ” للكاتب أنيس العبيدي هي إحدى تلك التحف الفنية التي تُشيد الفسيفساء الروائية في تونس من حيث اعتمادها على  متانة اللغة ومرونة المشهدية. في البداية : كثيرًا ما يفتق الواقع أوهامًا كنا نعيشها وقليلًا ما نتبين الخيط...

سُرر الكلام

هدى الغول
حرفي الذي يتسللمن خيوط الشمسولا يتسول الأضواءيُلقحه سُرر الكلامينبثق من أحشائييتسرب إلى يديأهب للعالم أبناءبدون أب ..تزدهر روحيتُدثرهم حدائقيأطهو فرص البوحأفك أزرار الرغبةيتدفق فرات الحنينيلهو...