متابعات

كرنفال السلام من أجل روح ليبيا

الطيوب

كرنفال العاصمة للسلام
كرنفال العاصمة للسلام


إنطلقت صباح أمس السبت 9 نوفمبر 2019 فعاليات كرنفال العاصمة للسلام في نسخته الثانية، والتي جاءت تحت شعار (من أجل إنعاش روح ليبيا)، والذي ترعاه الهيئة العامة للثقافة، الذي أقيم بمسرح الكشاف بطرابلس، بحضور رئيس اللجنة التسييرية للهيئة السيد “حسن أونيس”، ووكيل وزارة الداخلية السيد “خالد مازن”. وعدد من الضيوف ووسائل الإعلام.

الانطلاقة
انطلق الكرنفال كما خطط له، من شارع عمر المختار، بوسط العاصمة طرابلس، في مسير تضمنت فرق متنوعة من حملة الرايات والشعارات، ومجموعات الأطفال الذين يرتدون الأزياء التقليدية، وتلاميذ المدارس، وموكب من الفرسان، وبمصاحبة الفرقة الموسيقية بوزارة الداخلية، والدراجات الهوائية والنارية، ومؤسسات المجتمع المدني. وصولاً لمسرح الكشاف، الذي كانت ساحته معرضاً استعراضياً للفرسان، وشباب الدرجات النارية، على أنغام الفرقة الموسيقية النحاسية بوزارة الداخلية.
هذا وألقى السيد “حسن أونيس” رئيس الهيئة كلمة الافتتاح؛ شاكراً كل من ساهم في هذا الكرنفال الذي يدعو الى السلام والمحبة ونبذ العنف والكراهية والحروب، منوهاً إلى أن مدينة طرابلس عاصمة الدولة الليبية بتاريخها العريق تدعونا اليوم إلى كرنفال السلام، وعلينا كليبيين لتلبية النداء من أجل أن يعم السلام بلادنا.. شاكرا جميع الحضور ومهنئا بذكرى المولد النبوي الشريف.
تم ألقت رئيسة الكرنفال السيدة “انتصار القليب”، كلمة أوضحت فيها أهمية السلام والمحبة لنجدة عاصمتنا الحبيبة من الذي تتعرض له.. مبينة أضرار الحرب على كل أفراد الشعب الليبي.
وانطلقت بعد ذلك الفعاليات الثقافية والفنية لإثراء الاحتفال بما يعبر عن أهمية السلام لبلادنا ولأطفالنا.

احتفاء وختام
تم تخصيص الفترة المسائية للكرنفال للحتفاء والختام، فبحضور جماهيري كبير اكتظت به قاعة مسرح الكشاف، اختُتم كرنفال العاصمة للسلام فعالياته.
استهل حفل الختام، بقراءة آيات من القران الكريم، وعزف النشيد الوطني، من بعد تم تكريم الفنان الراحل “صالح الأبيض”، تقديراً للعطاءات الكبيرة التي قدّمها في مسيرة حياته، وقام باستلام باقة الورد ودرع التكريم الفنان “سعد الجازوي”، حيث قام بتسليم التكريم رئيس الهيئة العامة الثقافة السيد “حسن أونيس”.
وألقى الفنان “سعد الجازوي”، كلمة شكر فيها الهيئة العامة للثقافة، لهذه المبادرة واهتمامها ورعايتها للأدباء والفنانين. وأضاف أن ليبيا أمانة بين أيدينا وليبيا بيت واحد وعائلة واحدة.
تخلل الحفل بعض المشاركات، وعدد من الفقرات الفنية التي قدمتها فرق شبابية عبرت عن أهمية السلام في حياتنا، والتي تفاعل معها.
كما تضمن برنامج حفل الاختتام عرض مسرحية (برمودا)، تأليف “أحمد كابوكا”، وإخراج “إبراهيم الموزغي”.
واعترافاص بما قدمه للساحة الفنية، تم تكريم الفنان القدير “مصطفى المصراتي”، لما قام به من أعمال مسرحية وتلفزيونية طيلة عقود من الزمن نالت إعجاب الليبيين، وجاء هذا الاستحقاق تقديراً لفنه وما قدمه من جهود لرفعة الفن في بلادنا، وقام السيد “حسن أونيس”، بتسليم درع التقدير ابنه السيد “سليمان مصطفى المصراتي”.

هذا واستمر فعاليات الكرنفال غلى ساعة متأخرة من الليل، تخللها فقرات غنائية وفنية تحمل رسائل سلام.

مقالات ذات علاقة

وصول الجميع إلى المناطق الأثرية والمتاحف والمباني التاريخية

المشرف العام

معرض (تيميتر) لصالح مرضى الكلى بغات والأول لأماكه جاجي

المشرف العام

متى نستفيد من كبارنا ..؟  

سالم أبوظهير

اترك تعليق