طيوب النص

حسيبة تلعب “محلق” *

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد
من أعمال التشكيلية والمصورة أماني محمد

ـ 0 ـ
حسيبة٬ تعيأ خبز الميدان٬ التوكتوك٬ معه نتدافع من أجل الحرية.!٬ تتقافز “حسيبة”٬ تلعب “المحلق”
بجانبي.!


الفصل الأول
ـ 1 ـ
العصافير تتقافز بجنون٬ المنتفضون يسكبون الدماء٬ سباقات دلافين البحار.!
ـ 2 ـ
صخب السوق العتيق٬ بدون رائحة خبز في السماء٬ “حسيبة” في الميدان.!
ـ 3 ـ
ضوضاء العصافير٬ بلا أجنحة في السماء٬ على ضفة النهر.!
ـ 4 ـ
حقل الشوفان على مسافة٬ الفقراء وشاح الأزهار٬ نظر يفوح٬ تنور الخبز له لغته.!


الفصل الثاني
ـ 5 ـ
بعد ظهيرة معتدلة٬ غنى العصفور الترابي٬ أغاني موعد الحصاد.!
ـ 6 ـ
أم وأب “حسيبة”٬ الانتظار يدمع٬ عند نهر قاحل٬ تحت السماء الساطعة.!
ـ 7 ـ
حافظوا على حرية الأطفال٬ دعوهم يتعلمون من الخبز البراءة٬ هم المستقبل.!
ـ 8 ـ
بقوة دافئة٬ تنط العصافير٬ على سلال الخبز.!
ـ 9 ـ
مداهمة القطط…٬ تخدش ٬ اجنحة العصافير.!٬ الصبية “حسيبة” ٬ تحمل سلال الخبز الحار٬ تعود للميدان.!


الفصل الثالث
ـ 10 ـ
ضل بائعة الخبز٬ يهرب من الأزقة٬ الشمس متضعضة.!٬صبيتان٬ يتكلمن عن طعم الخبز٬ سلالة حمورابي.!.

انتهت.


  • لعبة شعبية عراقية تبدو مشهورة: تلعبها الصبية البنات (من مربعات مرقمة ترسم على الأرض٬ على شكل آلة الغيتار مربعات) (شاهدتها أثناء زيارتي للعراق العام الماضي… وبمعلومات سمعتها من أحدى المتطوعات في ساحة التحرير٬ بغداد ـ أنقلها).

مقالات ذات علاقة

لم يعدْ ماؤه غَدَق

عاشور حمد عثمان

حروفنا

خالد المهدي مرغم

التاريخ يرسمه الأطفال

منى الدوكالي

اترك تعليق