متابعات

سهرة فنية مع الفنان محيي إسماعيل

سهرة فنية مع الفنان محيي إسماعيل
سهرة فنية مع الفنان محيي إسماعيل

في تمام الثامنة من مساء امس الخميس 1 فبراير .. وبحضور الفنان الكبير . محيي إسماعيل، شهدت القاعة العليا في أتيليه القاهرة ” جماعة الفنانين والكتاب “سهرة فنية وافتتاح مهرجان نادي السينما بعرض فيلم “الغريب” المأخوذ عن قصة الروائي العالمي ألبير كامو.

بعد انتهاء العرض جرى حوار ونقاش مفتوح مع نجم العمل.. للحديث عن فلسفة الفيلم وملابساته، حيث اجمع المشاركين في النقاش على قدرة النجم محي إسماعيل على تقمص الأدوار الصعبة والمركبة والمعقدة.

وضمن هذه الادوار المركبة حكى الفنان محيى إسماعيل عن فيلمه “الإخوة الأعداء”، والذى كان وقتها فى بداية مشواره الفني، ولا يعرفه أحد، حين قابله المخرج حسام الدين مصطفى ورشحه لتقديم دور شاب مصاب بالصرع لذلك ذهب إلى مستشفى العباسية للأمراض النفسية والعصبية، من أجل معايشة حالات مصابة بالصرع، وقال المخرج عنى وقتها “أنت مجنون”.

أما عن مقارنته بالنجم العالمي آل باتشينو، قال : أنا أفضل منه كما صرحت من قبل، لأنني كنت أمثل قبل ظهوره على الساحة الفنية، وهو لديه مدير أعمال يساعده في عمله أما أنا لا أملك، وهو يتقاضى ملايين عن أعماله بينما أتقاضى أما ملاليم، لذلك فظروفه أفضل مني بكثير، ولكن أنا أفضل منه لأنني رغم ظروفي الصعبة حصلت على جائزة بعد تقديمي فيلم الإخوة الأعداء، وكان ينافسني 11 نجم وقتها.

سهرة فنية مع الفنان محيي إسماعيل
سهرة فنية مع الفنان محيي إسماعيل

وعن علاقته بالرئيس انور السادات قال:

 أن دوره في فيلم “الأخوة الأعداء” جذب أنظار الجمهور والنقاد، الأمر الذي دفع الرئيس محمد أنور السادات لتكريم أسرة الفيلم.

وأوضح أنه جسد في الفيلم شخصية مريض بالصرع، ومن فرط التوحد مع الشخصية ظن الرئيس السادات أنه مريض بالفعل، وعندما صافحه هنأه على تقمص الدور

وقال محيي إسماعيل إنه استغل حديث السادات بود وحب شديد، وطلب منه شقة، وبسرعه وافق الرئيس ومنحه وحدة سكنية في منطقة المهندسين، وهي التي يعيش فيها حتى الآن.

وفي سؤال احد الحاضرين عن تأخير القيام بدور الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي..  

سهرة فنية مع الفنان محيي إسماعيل
سهرة فنية مع الفنان محيي إسماعيل

اجاب أنه سيعى لتحقيق حلمه بعمل فيلم سينمائي عن حياة الرئيس الليبي الراحل معمر القذافى. عندما تستقر الأوضاع في ليبيا.

يعد الفنان المصري، محيي إسماعيل أحد أبرز نجوم التمثيل الذين امتازوا بتجسيد تعقيدات النفس البشرية على الشاشة.

لم يفكر في اختيار الأدوار السهلة، وراهن كثيرا على الأدوار المركبة، والتي تتشابك تفاصيلها، ولذا منحه الجمهور ألقابا عديدة منها “قيصر الدراما، رائد السيكو دراما”.

درس محيي إسماعيل الفلسفة، وبسبب حبه للفن، التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، قسم تمثيل، وعقب التخرج شارك في عدة عروض مسرحية منها “سليمان الحلبي، الليلة السوداء”، ولم يهدأ حماسه حتى اقتحم عالم السينما، ووقف بجانب عمالقة التمثيل.

جدير بالذكر ان أتيليه القاهرة 70عاما من الإبداع.

مقالات ذات علاقة

للحرف رسالة في معرض للخط العربي بدار حسن الفقيه

مهند سليمان

حديث الذكريات

المشرف العام

ثقافة ليبيا الجديدة ضيف معرض الدار البيضاء

المشرف العام

اترك تعليق