طيوب عربية

الطفل وعالم اللغة الممتع

من أعمال المصور الفوتوغرافي طه الجواشي

يولـد الطفـل وهو طاقــة فطريـة توّاقـة إلى دنيـا التعبيـر عن تلك الرغبـات، والحـالات التي تكمـن بدواخلـه، وليس ثمـة ما يلبـّي هـذه الرغبـة إلاّ (عالـم لغوي) يستطيـع بنفسـه أن يحب ويرفض ما يراها أساسيا في الحياة، واللغة ظاهرة اجتماعيـة لابد من استخدامهـا للتعبير عن تلك الغرائـز التي تحتاجـه من حيـن لآخـر في عالـم اكتسـاب وسيلـة يراهـا مناسبــة للتعبيـر فـي حالـة الصراخ أو الضحك أو المحاكاة للأصوات.

وفي هذا المجال نجد علماء النفس يحدّدون ذلك كما يذكره الدكتور” مصطفى رجب “في قوله ” والأطفـال يختلفـون فيمـا يرثـون من قـدرات واستعـدادات لغوية، فمنهـم من يولـد وهو مزود يقـدر كبيـر من الأصوات التعبيرية، فهو منذ البدايـة أقـدر على التعبيـر من غيـره، ومنهـم من تكـون لــه أذن صاغية دقيقة في تمييز الأصـوات، ومنهـم من يكون أكثر استعداد للمحاكاة أو أذكى في استيعاب اللغة، فالطفل يبدأ حياته بالصراخ ليعـبــر به عن ذاتـه، وما أن يمرّ عام واحد حتى يتلفـظ بضـع كلمـات، ويبدأ باستخـدام الحديث التقليدي، الـذي يبـدأ بكلمـات بسيطـة ثم مركبـة ” (1) .

والطفل يبتدئ باكتساب اللغة من خلال اتصاله بالبيئة الثقافية بطريقة تلقائية تقـوم على التقليـد في النطـق، والمحاكـاة ثم يصبـح قادرا على نطق الكلمات الجمل، والتعابير وذلك بطريقة عادية، وتتطور لغته عبر مراحل الحياة.

ويرتبط النمو اللغوي عند الطفل ارتباطا وثيقا بمراحل حياته منذ الولادة إلى سنّ الرشد، ويظلّ العامل اللغوي من الأمور الأساسية التي تمكننا من معرفة

حقيقة الطفل وسلامة قدرته العقلية والفكـرية، ومن هنا بـات من الضـروري الاهتمام بظاهرة اللغة عند الطفل، تلك الظاهرة التي ترافق جلّ مراحل نموه باعتباره كائنا بشريا يتوقــّف نموه الجسدي على نموه العقلي، ولذا يمكننا أن نحدد اللغة في أربعة مواقف نراها أساسية وهي:

(أ) التحدث (ب) الاستماع (ج) القراءة (د) الكتابة.

تعتبر الصرخة الأولى التـي يطلقهـا الطفـل بمثابة الأرضية لمتفرعات اللغة عند الطفــل، ثم تليهـا تلك الأصوات العشوائيـة التي تصـدر عنه دون تمييز معانيهـا والتي تكـون تمهيدا لتلك الحروف والأسماء في مرحلة التقليد، وفي هذه المرحلـة يكـون الطفـل على كامـل الاستعـداد لتقليـد الأصـوات ومعرفة الأسماء والأشياء التي حوله، ولذا نراه في الشهـور الأولـى من ولادتـه تـشدّ انتباهـه تلك الترنيمـات التي تردّدهـا الأم على سمعـه كي يكف عن البكاء أو يستسلم للنوم، وقد تكو–ن هذه الترنيمـات خطـوة ثانيـة في الاستماع التي تشد ذهن السامـع الصغيـر لكل ما يتبعها من حكايات وأناشيد، وقد نرى مثل هذه الترنيمة التـي تردّدهـا الأمهـات في المشـرق العربـي خيـر دليـل على بدايـة عمليــة الإصغـاء والاستعــداد للتـذوق الـذي يعطـي الطفـل لحنـا عذبـا وهي تهـدهـده بهـذه الكلمـات كي يخلـد إلى الراحـة والسكـون.

نــام يـــا حبيبـــــي نـــــام لأذبـــح لــك وز وطيــــر حمـــام

يا حمامــــات لا تخافوا أنا أضحك على صغيري حتى ينام (1) –                                     –     إنّ هذه الترنيمة التي يتعلـّمهـا الطفـل في السنتيـن الأولى والثانية من حياتـه تنمّي عنده الحـسّ الشعـوري بـالتذوّق كما تدفعـه إلى تشكيـل قامـوس لغـوي وفنّي معا، وهو بذ لك يتدرج في مراحل العمر. ويجد الطفل نفسه أمام أخرى وهي محطـة المحاكـاة مـرور بمحطـة الاستمـاع التي تليهــا حالـة الانبهار بالأشياء للوقوف من جديد أمام محطة القراءة، هذه المحطة التي تكون بداية البحث والاكتشاف، فالطفـل ينطلـق من البسيـط إلى المعقـد ومن السهـل إلى الصعب، وهو بذلك يحـاول فكّ تلك الرموز الغامضة لأول مرّة والتي تتمثل في الحروف الهجائية، وهـو يتعلـّم معاني تلك الحروف مجزأة ثم مركبة في صورة كلمـات أو جمـل بسيطــة، ويحدد علماء النفس المختصين في عالم الطفل اللغوي بأنّ الطفل في العام الأول والنصف من عمره يبدأ في إدراك ما حوله من الأشخاص وأهمية الأشياء التي يشاهدها، كما يدرك أسماء أعضاء جسمه ، وقد يبلغ عدد الكلمات التي يعرفها في هذا السن حوالي عشر كلمات، وعند بلوغه سن العامين من العمر يبدأ استخدام العبارات البسيطة من كلمات تدل على أنواع الطعام والشراب مثل الخبز والحليب والحلويات ،وغيرها كما يستخدم بعض العبارات الدالة على اللعب والخروج والدخول، وبعض الكلمات التي يشاهدها على شاشة التلفزة أو اللوحة

الإلكترونية، وقد يصل قاموسه اللغوي الى عدد أكثر من خمسين كلمة، ويتدرج بعد ذلك في رحلته الممتعة مع اللغة في الروضة والمدرسة ثم المراحل المدرسية الاخرى، وهو في قمة اليقظة والانتباه للجديد من الكلمات التي يلتقطها سمعه، أو التي يتعلمها ممن هم حوله من الآباء والأمهات والمعلمين، ومما يتعلمه بمفرده في مطالعة الكتب.

مقالات ذات علاقة

فراغات مفزعة

المشرف العام

الرجل العاري محنة الإنسان والكاتب

المشرف العام

غاب انتظارنا

المشرف العام

اترك تعليق