طيوب عالمية متابعات

ثلاثة أيام من التضامن والتنوع والاحتفال في مهرجان ضد العنصرية

أثينا | عبد السلام الزغيبي

بحضور الآلاف من الجمهور الأثيني، “يونانيون وأجانب وبمشاركة عربية متنوعة، اختتمت أمس الاحد، فعاليات  مهرجان ضد العنصرية في نسخته الثالثة والعشرين بمشاركة عشرات من منظمات المهاجرين واللاجئيين، ومنظمات مهتمة بحقوق الإنسان والمجتمع المدني، ومجموعات وحركات يسارية، وتقدمية، وروابط عمال وشغيلة.

ويعود مهرجان أثينا  لمكافحة العنصرية، الذي انعقد  في أيام  1 و 2 و 3 يوليو 2022 – بعد انقطاع لمدة عامين بسبب جائحة كورونا، بشعاره “العالم يتغير فقط عندما تشاركه”، في أكبر اجتماع مناهض للعنصرية  تشهده اثينا هذا العام، في الحرم الجامعي في إليسيا.

بحسب البيان الصحفي الصادر عن تنسيق منظمات المهاجرين والمناهضة للعنصرية ، فإن “العودة الكبيرة للمهرجان هي واحدة من الأخبار المتفائلة القليلة في الفترة الماضية. مهرجان مناهضة العنصرية ليس فقط الحدث الرائد للحركة المناهضة للعنصرية ، ولا هو مجرد حدث فني كبير، بل هو احتفال فريد من نوعه ،من خلال التنوع وبث روح المقاومة والتضامن في بيئة جديدة.

 إنه موعد سنوي لإظهار أنه يمكننا العيش بشكل مختلف ، وللاحتفال بهذا” العمل الجماعي “الذي يمكن أن يمهد الطريق لغد أكثر إشراقًا”.

  من نشاطات المهرجان، على مدى الأيام الثلاثة، جرت  مناقشات حول اللاجئين وتغير المناخ والأزمة البيئية والحرب في أوكرانيا، العنف ضد المرأة، عنف الدولة، الإقصاء الاجتماعي، قضايا اللاجئين والمهاجرين ومشاكل الهجرة.

تنوعت فعاليات المهرجان ما بين، معارض صور عن اللاجئين، عروض أفلام وثائقية، أنشطة متنوعة للأطفال، معارض كتب ورسومات، اغاني وموسيقى، مأكولات و نكهات وحلويات من العديد من مطابخ العالم ” المطبخ التركي ، العربي، الافغاني، الكردي، الافريقي، الاسيوي” مع المطبخ اليوناني.

رسوم الدخول كانت : 5 يورو. 10 يورو لمدة ثلاثة أيام كاملة . والدخول مجانا للعاطلين والمهاجرين واللاجئين.

مقالات ذات علاقة

النحات عبد الله سعيد يبوح بـ«العرعر»

نهلة العربي

الآثار الليبية في خطر

المشرف العام

أولى أمسيات مهرجان طرابلس للشعر الفصيح

مهند سليمان

اترك تعليق