تراث

غسوف وسواقيها في تجربتي الأدبية

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو image.png
عين الفرس (غسّوف) مدينة غدامس القديمة

المقدمة
غسوف أصل مدينة غدامس ونشأتها ومنبع حضارتها التي امتدت عبر الأزمان .. انغرس حبنا له وتغلغل في وجداننا وكياننا كما امتدت سواقيه وتوزعت في اركانها الأربعة لتروي كل تراب واحة الخير غدامس .. لهذا ولأسباب كثيرة غيرها كان لهذا النبع مكانة خاصة في نفسي أولا وبارزة في تجربتي الأدبية ثانيا وثالثا ودائما.

الأدب بجميع تصنيفاته : من شعر وموسيقى وأغاني وقصص ، إحدى الوسائل التي عبرت من خلالها الشعوب عن مشاعرها .. بل كانت أهم وسيلة ووعاء لحفظ الكثير من التراث اللامادي للشعوب ليست غدامس استثناءا في هذا، فلها موروثها الخاص بها والذي حفظت من خلالها تراثها اللامادي.

صارت القصة والرواية إحدى أسرع الوسائل للتواصل بين الشعوب وتناقل وتبادل الثقافات والمعارف، حاولت من خلال تجربتي الأدبية المتواضعة استثمار هذا الفن العالمي لنقل صورة صادقة وواضحة للكثير من تراثنا وآدابنا وثقافتنا إلى الأجيال الحالية أولا ثم إلى الأخرين ثانيا وبعدها إلى العالم ثالثا ، فكانت لي محاولاتي التي أرجو أن يكتب لها النجاح والتوفيق.

الأعمال الروائية للكاتب (إبراهيم الإمام)

فرحت كثيرا عندما نمى إلى علمي أن جمعية أنير التراثية عقدت العزم على أن تحي يوم السنة المائية الغدامسية .. خطرت ببالي فكرة كتابة قصة تتحدث عن هذه المناسبة وتوزع في هذا المحفل التاريخي المهم .. فكانت قصة : سلطان يوم الماء .

سلطان يوم الماء
هي إعادة صياغة لواقعة تاريخية قديمة ومشهورة ومعروفة جرت قبل قرابة الخمسمائة عام ما بين عامي (900 – 960 هجرية) .
تدور أحداثها على المنافسة لشراء حصة من ماء غسوف عرضت للبيع في المزاد المخصص لبيع حصص المياه .. أبرزت فيها بعض معالم هذا الحدث واهميته لدى أهالي المدينة كما توضح القصة أهمية الماء ونفاسته وغلاء سعره وطريقة المزايدة العلنية لشراء المعروض منه للبيع، طبعت القصة ووزعت في أول مايو عام 2012 م وكان له صدى وأثر طيب ما شجعني على البحث عن قصة أخرى لتقديمها في الذكرى الثانية.

تحرير غسوف
كتبت هذه القصة لتقدم في الذكرى الثانية لمهرجان ” أكراي يمزع ” العودة إلى الأصل أو الجذور الذي تحييه جمعية إينير التراثية .
كانت الفكرة هذه المرة كيف سيتعامل أهالي الواحة إذا ما اكتشفوا ذات يوم أنهم فقدوا السيطرة والتحكم في مصدر حياتهم الوحيد تحت سيطرة كائن غريب وقاتل ،كما أن في القصة اسقاطات على أحداث فبراير التي جرت في عام 2011 م.

تحرير غسوف
أحد تجار القوافل القادمة من الحج المارة بمصر .. جلب هذا التاجر معه بيض تمساح بعد أن رأى هذا الكائن العجيب في مصر ..
لم يكن واثقا من نجاح فكرته لكنه فعلها ورماها في النبع الخالد غسوف وترك الأمر للصدفة ، عض أحد السابحين ذات يوم شيء ما .. كان ذلك تمساح صغير .. كبر التمساح وصار يصطاد السابحين الغافلين .. استفحل الأمر ليسيطر على النبع كله وبدأ يخرج ليصطاد نت التبع بحثا عن فرائسه .. ليدخل الازقة المجاورة ويحل الهلع والفزع كامل الواحة .. اصبح الامر خطيرا جدا ولا بد من حل لهذا الغاصب .. يمكنكم قراءة القصة لمعرفة باقي احداثها وتفاصيلها .

قطرات من ذهب
مجموعة قصصية نشرت كذلك سنة 2012
تحوي هذه المجموعة عدة قصص نقلت من خلالها للقاريء أكثر من لوحة ترتبط بالنبع غسوف وسواقيه وبعض التفاصيل الدقيقة المتعلقة بهذه المنظومة العجيبة.
الساقية تدور
القداس
اموماغ
قطرات من ذهب
نبوءة ضفدع
واحة الخير.

قصة الساقية تدور
هذه القصة تدور أحداثها عن نظام السقاية الليلية
مرض الأب وعدم تمكنه من السقاية وتقدم الابن لتولي الأمر رغم صغر سنه وتلقيه التوجيهات اللازمة لإتمام العملية . رمزية القصة تتمثل في تناقل الخبرات وتوارث منظومة الري الغدامسية جيل عن جيل من خلال هذه القصة.

القدّاس
القداس إنه ذلك الشخص الذي يقبع تحت صومعته ليقوم بأهم جزء من أجزاء منظومة القادوس التي تضمن تنظيم الوقت أولا وتوزيع عادل وصحيح لحصص الماء لمستحقيها.
بفضل هذا القداس تستمر الحياة بشكل اعتيادي دون خصومات ولا مشاكل .
انقل من خلال هذه القصة مشاعر القداس النفسية خاصة وهو يقبع وحيدا طيلة النهار والليل في صومعته لا يغفل عن قادووسه .

قطرات من ذهب
تتحدث هذه القصة عن فكرة نشأة القادووس .
وكيفية عمله وطريقة الحساب .
ومدى تأثير القادووس على الحياة العامة سلما واقتصادا وضبطا للوقت وللحصص المخصص للاستهلاك
نبوءة ضفدع
قصة من ادب الحيوانات تدور أحداثها في مجتمع الضفادع التي كانت تعيش على ضفاف النبع .. وتفاعلها مع المحيط .
واحة الخير
قصة قصيرة تتحدث عن اصل النبع ومراحل كون الواحة ونشأتها على ضفافه .

بوابة الصحراء
مجموعة قصصية نشرت سنة 2015
مكونة من مجموعة من القصص .
قصتان فقط لهما ارتباط بغسوف وسواقيها هما:
بوابة الصحراء
أموماغ

مشهد بانورامي لمدينة غدامس القديمة

بوابة الصحراء
إحدى قصص المجموعة وحملت كذلك اسم المجموعة .. تدور أحداث القصة في الفترة التي سبقت الفتح الإسلامي الأول لغدامس عام 23 هجرية .
أهم أحداث القصة تتحدث عن اجتماع لحكام وملوك القصور السبعة المكونة لمجتمع غدامس القديم قبل الإسلام بعد سماعهم نبأ اقتراب قوات الفتح الإسلامي من واحتهم .
كان مكان الإجتماع كما تخيلته بجوار ماء غسوف ..
لما لهذه العين من رمزية فلا شك أن أهم القرارات تتخذ هناك بجوارها .
القوس الشهير المقام على مدخل العين هو الذي عنيت به ببوابة الصحراء .
كما أن بوابة الصحراء احد الاوصاف التي اطلقت على واحة غدامس القديمة فكان لابد من الإشارة إلى ذلك .

أموماغ
قصة تتحدث عن شخصية من شخصيات منظومة الري والسقاية المتمثلة في الموماغ وهو الشخص الموكل إليه تنظيف السواقي .
فإذا علمنا حجم العمل المناط للموماغ وخطورته وكذلك أهميته التي يجهلها الكثيرين الآن فسنجد أن قصة واحد لا تكفي لهذه الشخصية للتعريف بها وبدورها في هذه المنظومة .


على هذا الموماغ او المخترق ان يقوم بتنظيف سواقي العين .. وإذا علمت أن أطول ساقية “تصكو ” يبلغ طولها أكثر من 2000 متر وان معظمها مسقوف وتمر تحت بيوت عرش تصكو .. أما اذا علمت انها معتمة وسيئة التهوية ورطبة وهو معرض للدغات الافاعي وانهيار سقفها فستكتشف خطورة مهمته وسنرفع للموماغ أكثر من قبعة .

آخر رجال القادووس
إنه الصراع الأزلي بين الحداثة والأصالة متمثلة في شخصية رجل القادووس .
تتحدث القصة عن صراع القدّاس بين ما توارثه عن الأسلاف متمثلا في منظومة القادووس وبين الساعة الحديثة وإصراره على إبقاء القادووس وانقسام الناس بين مؤيد ومعارض لفكرة التخلي عن التراث ومجاراة التطور والتقدم .

لغز حجر غدامس
أحداث هذه الرواية تدور حول صراع لامتلاك حجر الغدامس النفيس الذي رأه احد الرحالة الأجانب فحاول الاستيلاء عليه .
في هذه الرواية تدور الكثير من أحداثها بجوار ضفاف العين
فلبطل الرواية علاقة عشق للنبع ولرائحته ما جعله يقضي بجواره ساعات طويلة متأملا ومتدبرا .

القادووس
لأنه أبو الشعوب ومعلمها وهو الأب الروحي للقصة والرواية والتمثلية والفيلم كان لابد من خوض تجربة كتابة نص مسرحي لأنقل من خلالها لعشاق هذا الفن وجبة تراثية أخرى وبصياغة مختلفة عن القصة والرواية فكانت لي تجربتان .. قد تنشران قريبا في كتابين منفصلين .


مسرحية / أبطال حول غسوف
مسرحية / القادووس
وأتمنى أن تكتحل ناظري برؤيتهما مجسدتين على خشبة المسرح قريبا

الخلاصة
غدامس ثرية بتراثها للامادي الذي يمكن ابرازها للعالم من خلال القصص والروايات والمسرحيات .
كما ان لها تراثا قصصيا خاصا بها يمكن نشره وابرازه ليتعرف العالم على أوجه جديدة للحضارة الأنسانية .

التوصيات
تشجيع المواهب الأدبية في المدينة .
وضع خطط وورش عمل الهدف منها ابراز هذا الموروث بصور مختلف ومتعدد
تشر المتج الثقافي لأدباء المدينة ليصل .
ترجمت بعض الاعمال المميزة لتصل إلى باقي العالم .

أرجو أن ترقى ورقتي لمستوى هذا المؤتمر العلمي .
شاكرا لكم سلفا اهتمامكم بتاريخ واحة عريقة اصيلة تستحق من الجميع المساهمة في إبراز كل جوانب الحياة القديمة فيها بجميع الوسائل المتاحة .

مقالات ذات علاقة

الإبرة.. لبوجلاوي

ناجي الحربي

قصة بائع الفحم في الصحراء والغلام المسافر

المشرف العام

يا ليبيا هاذون!

ميلاد عمر المزوغي

اترك تعليق