طيوب عربية

افتتاح أول جاليري لممارسة الفن التشكيلي ومعرض دائم للفن المعاصر في إربد الاردن

كتبت: هاجر الطيار

احتفاء بمئوية الدولة الأردنية وبمناسبة احتفالات اربد بعاصمة الثقافة العربية للعام 2022 تفتتح الناشطة الثقافية والفنية والعمل الريادي والتطوعي الدكتورة إيمان الجودة أول جاليري في اربد لممارسة الفن التشكيلي ومعرض دائم للفن المعاصر واتاحة الفرصة للفنانين بإقامه معارضهم الشخصية والجماعية في الجاليري وضمن التعليمات الخاصة بالجاليري، والعربي الجودة عن سعادتها بمثل هذا الفن من الفنانين المشاركين من داخل الوطن وخارجه وتزامنا مع إعلان إربد عاصمة للثقافة العربية وذلك ضمن الاحتفالات بمئوية الدولة الأردنية وبمناسبة اربد عاصمة الثقافة العربية للعام 2022 وذلك بالتعاون مع مديرية ثقافة محافظة اربد.

وقد شارك كل من الفنانين من مختلف البلدان العالمية

محمد الكساسبه

عصام سيلاوي

طارق ابو عرجه

صباح غريز

راما الصلاحات

امتياز الصمادي

هاجر الطيار

رنا الصمادي

خليل الكوفحي

عبير حمودي

جواهر السيد

بوسك لي

اوقتاي اوغلو

مصطفي اوغلوا

وحول رؤية ورسالة الجاليري الذي تأسس في العام 2015 كمحترف شخصي للفنان خليل الكوفحي ومقره الدائم في اربد، رعاية الحركة الفنية التشكيلية الأردنية والعمل على مساعدة الفنان الأردني بالانفتاح على ما استحدث في الفن المعاصر (الفن اليوم) من خلال اقامة معرض دولي دائم وتنظيم المعارض والنشاطات والمهرجانات الفنية المحلية والدولية والعمل على الارتقاء بالفن التشكيلي الأردني نحو العالمية.

تقديم الخدمة للمجتمع المحلي من خلال اقامة ورشات فنية وتنفيذ أعمال تشكيلية تطوعية في الجامعات والمدارس وكافة مؤسسات الدولة العامة والخاصة.

العمل على تأسيس مركز لتدريب الفنون التشكيلية والخط العربي في محافظة اربد يتيح الفرصة أمام أبناء المجتمع المحلي بتنمية مواهبهم وقدراتهم التشكيلية.

وأضاف الكوفحي الى تخصيص قاعة باسم الدكتورة إيمان بدري الجودة للفن المعاصر وذلك تكريما لها على دعمها الكبير للحركة الثقافية والفنية في اربد :

تم تخصيص قاعة خاصة للفن المعاصر في الجاليري التي قامت ادارة الجاليري ممثلة بالفنان خليل الكوفحي تسميتها باسمي قاعة الدكتورة إيمان بدري الجودة تتضمن أعمالا فنية مهمة ومعاصرة للفنانين الاردنيين والعرب والعالميين وبشكل دائم حيث تتناول معظم اللوحات الفنية البيئة والاثار والتراث والطبيعة الاردنية الخلابة نفذت بأسلوب وتقنيات فنية معاصرة. حيث يتجاوز مجموع عدد الفنانين الذي يعرض الجاليري إعمالهم الأربعين فنانا من الاردن والدول العربية والاجنبية.

أما بالنسبة لأهداف الجاليري يقول الكوفي :

 رعاية ودعم الإبداع والمبدعين في مجالات الفنون التشكيلية كافة.

رعاية ودعم الفنانين التشكيليين وتوفير ظروف ملائمة لنشر أعمالهم وإقامة المعارض التشكيلية لهم داخل الأردن وخارجه ومن خلال الجاليري.

والمساهمة في تنمية قدرات الفنانين التشكيليين من خلال الدورات التي يعقدها الجاليري وعلى مدار العام.

التبادل التعليمي والثقافي للفنون التشكيلية مع كافة الجاليريات في الدول العربية والأجنبية.

يوفر الجاليري قاعة عرض ومحترف فني ومركز تدريب لتنمية كافة المهارات في للفنون التشكيلية والخط العربي.

المشاركة في المهرجانات والمؤتمرات والفعاليات الفنية التشكيلية محليا وعربيا ودوليا.

اقامة معرض دائم للفن المعاصر في الجاليري لأشهر الفنانين العرب والعالميين.

اقتناء الاعمال الفنية المنفذه في الملتقيات الفنية التي ينظمها الجاليري وعلى مدار العام.

نشر الثقافة الجمالية والتذوق الفني وعلى مستوى الاردن.

 توفير الأجواء الملائمة لكافة الابداعات التشكيلية مع تحقيق التواصل الدائم مع الفنانين العرب والعالميين وتسويق الفن الاردني والترويج له عربيا وعالميا.

إقامة وتنظيم الملتقيات والسمبوزيومات المحلية والعربية والدولية.

شروط المشاركة والعرض في الجاليري :

يحق لأي فنان تشكيلي من مختلف القدرات الفنية وعلى جميع المستويات المحلية والعربية والدولية اقامة معرض شخصي أو جماعي وذلك من خلال تقديم طلب خطي باسم مدير الجاليري معد لهذه الغاية يقدم قبل موعد اقامة المعرض بمدة لا تقل عن أسبوعين على ان يصل الرد سواء بالقبول أو الرفض بعد أسبوع من تقديم الطلب وسيقوم الجاليري بتأمين مايلي:

تأمين الرعاية المناسبه للمعرض.

 الدعاية والاعلان في مختلف وسائل الاعلام والاتصال السمعية والمرئيه والمواقع الالكترونية (السوشيال ميديا) social media والصحف والمجلات.

 ترتيب المعرض والإشراف الفني.

 تأمين كافة متطلبات الرعاية وحفل الافتتاح.

نادي المرسم الحر (ممارسة فن الرسم والخط العربي في الجاليري):

وحول تأسيس نادي الرسم الحر أضاف السيد الكوفحي يستطيع أي فنان او موهوب ممارسة فن الرسم او الخط العربي في الجاليري وذلك بهدف اتاحة الفرصة أمام أبناء المجتمع المحلي بتنمية مواهبهم وقدراتهم التشكيلية وذلك بالتعاون مع أسرة الجاليري وجمعية الرواد للفنون التشكيلية. والعمل على مساعدة الفنان الأردني وخاصة في اربد بالانفتاح على ما استحدث في الفن من خلال تنظيم المعارض والنشاطات والمهرجانات الفنية المحلية والدولية والعمل على الارتقاء بالفن التشكيلي الأردني نحو العالمية. بالإضافة إلى تقديم الخدمة للمجتمع المحلي من خلال تنظيم المعارض وورشات عمل تطوعية في المدارس والجامعات وكافة مؤسسات الدولة العامة والخاصة.

معرض خاص بالأطفال:

يولي الجاليري اهتماما خاصا لتنمية مهاراتهم الابداعية بكافة المجالات واقامة ورشات عمل فنية متخصصة للأطفال في اصول الرسم والتلوين والتذوق الفني والخط العربي وتحسين الكتابة. ورعاية مواهبهم وتنمية قدراتهم الفنية بالإضافة الى اقامة معارض فنية خاصة بالأطفال المبدعين ومعرض للفنانين.

وبنهاية المعرض تم تكريم الفنانين المشاركين زراعية الحفل وثلة من الحضور والمهتمين من قبل الفنان

مقالات ذات علاقة

مزمار التوكتوك يطربني

إشبيليا الجبوري (العراق)

جحافل الجحيم.. ألآمات الأسرى

زياد جيوسي (فلسطين)

شاب الزمان

المشرف العام

اترك تعليق