قصة

النحوي والمولى جحا

محمد دربي

Detail of new work 2020 Adnan Meatek

1

الغيمُ يُحلّق في غضبٍ فوق القاربِ، وقطر المطر المُرشرشِ يشاكسه عنوةً، مطرٌ مطرٌ، ريحٌ تستحم في الغيم تحيط بالقاربِ من كل جانبٍ، ” أقواس السّحاب تشربُ الغيوم”، مطرٌ … مطرٌ …. سحائبٌ تهجر الأوكار، حدث أنّ المولى جحا كان مُبحراً على القارب، يعبر إلى الضفة الأخرى ليزور اسلافه، نظر المولى إلى السماء، قطعانٌ من الغيم، مظلمةٌ، تلهو بها الرياح، البحر يموج وترتفع أمواجه، مياه تكاد تغطي القارب، مياه كثيفة، رياح عاتية، بحّارة يركضون من جانبٍ لآخر، في حيرةٍ من أمرهم، أخذ المولى يقفز من هنا وإلى هناك، حائراً وعالم النحو، رغم ارتفاع الموج، لم ينزل عينيه من على جُحا. الريح، المطرُ، قعقعةُ السماء، وقاربٌ في مهب الموج وغيوم تسحُ، تسحُ في لهوٍ وغيض.

2

 بدأت تظهر على جُحا علامات الدهشة الذهنية تصحبها دهشة من الخوف والفزع ، فشرع يصف ما يرى ويجول بكلماته و أوصافه للموج ، للغيم ، للريح في مداراتها، لحوريات البحر ، للقلاع الممزقة ، للحبال المتطايرة ، لقاربٍ مرتجفٍ ، والنحوي منصتاً ، مشمئزاً ، غاضباً ، لقد أسرف جحا في تكرار اغلاطٍ نحوية كثيرة ، وفي تكرار كلماتٍ ساذجةٍ ، لم يتمالك النحوي نفسه وتقدم من جحا والقارب يعلو ويهبط بين الأمواج الهائجة ، قال النحوي لكي يحمي النحو من الزيغ : يا هذا ألم تتعلم أو تدرس النحو من قبل ” ؟ ، أجابه المولى بنبرة مناكفة : لا ! ، وبنبرة المنتصر قال النحوي : لقد ضاع إذن نصف عُمرك يا هذا. ازداد الموج علواً وهو يعلو بالقارب ويسفل به.

3

 توقف جحا عن الإدلاء بما تجود به قريحته الشعرية من أنغامٍ ودموعٍ، دخل في نوبة من الصمت والذهول، ازداد المطر جنوناً، بدأ القارب يخرج عن السيطرة، قعقعة في السماء، بحرٌ يهتز في جنونٍ، ارتفع الموج حتى بدا يُغرق القارب، ضبابٌ يحول الرؤية، عندها تقدم جحا مترنحاً واقترب من النحوي وقد بلله المطر ولم يعد يرى من حوله إلا أقله، وقف مترنحاً ثم سأل النحوي: يا مولانا النحوي: هل تجيد السباحة أو تعلمت العوم من قبل؟  أجاب النحوي هو يترنح مهتزاً: لا، لا، لم أفعل! عجّله المولى بالقول: إذن لقد ضاع عمرك كله، فالقارب يا مولانا يغرق.

4

انبثق من خلف الغيوم والمطر والقعقعة وهزيز الرياح صوتٌ حمله المجداف المترنح من فوق الموج: ” تثاءب المساء والغيوم ما تزال … تسحُ ما تسحُ من دموعها الثقال “.

امريكا – Herndon

مقالات ذات علاقة

سطوة الكلاب

عوض الشاعري

آلامٌ، لن تنتهي!

الهادي نجاح

ألواح يوهسبيريدس

محمد العنيزي

اترك تعليق