حوارات

حوار مع الشاعر صلاح الدين الغزال أغراني التنظير للحداثة ولكنني لم أستطع خوض غمارها

أغراني التنظير للحداثة ولكنني لم أستطع خوض غمارها

أواجه مكابدة في الخروج عن التقليدية

ولا الإنترنت لظلت قصائد الشباب في ليبيا مدفونة داخل دفاترهم

أصبحت المطبوعة الورقية أداة في أيدي فاقدي الذائقة الشعرية وعديمي الثقافة

المستقبل سينصفني وذلك بإنصافه للشعر

حاوره: علي الربيعي

الشاعر: صلاح الدين الغزال

* كيف ترى راهن الذائقة الشعرية؟ هل حدثت بها أيضا تحولات، تزامنا مع تحولات النص؟

* الذائقة الشعرية بخير ومن يحاول التشكيك فيها فهو مخطئ.. والتشكيك فيها أعتبره أحد الحيل اللاشعورية لتبرير عجز الشاعر عن الوصول للمتلقي ولا أظن أنه قد حدثت بها أي تحولات فلازال المتلقي يتفاعل مع القصيدة الجيدة حتى إذا كان مستواه الثقافي أقل منها.. فالنص الجيد يصل إلى المتلقي بالإحساس به وليس بمدى فهمه له.

* نصك مصبوغ بالسير الذاتية، حد التشبع للتجربة، ألا ترى بأن هناك ضرورة شعرية لأن تطل معاناة الآخر من شعرك أيضا؟

* ليس كل ما كتبته مصبوغا بالسيرة الذاتية فهناك العديد من النصوص تقمصت فيها تجارب الآخرين مثل قصيدة فراخ النسور التي تناولت قضية الإيدز في بنغازي حيث تقمصت فيها شخصية أب يرثي ابنه الذي توفي حقنا.. وكذلك قصيدة الفلوجة التي تقمصت فيها تجربة أحد الجرحى الذين تم الإجهاز عليهم داخل المسجد وغير ذلك من النصوص التي نطقت فيها بلسان حال العديد من القضايا الإنسانية.

* ألا تعتبر بأن لديك إفراطا في نزيف الذاكرة، الأمر الذي أدى إلى البعض للقول بأن الشعر أستنزفك، ألا يجدر بك كشاعر اللجوء إلى التخيل كتقنية؟

* إن نزيف الذاكرة دائما متجدد وما نشاهده من مآس ونكء لجراح تئن تحت وطأتها الإنسانية يجعل من عملية الاندمال مستحيلة ويمكن للخيال التألق خارج نطاق الواقع من خلاله.

* هناك من يقول بأن شعراء العمود في مأزق، كون التجارب عجزت عن التجاوز على مستوى الموضوع، والتقنية، والأدوات، كيف ترى الأمر؟ وهل تشعر بأنك أمام تحدٍّ لمنظومة السائد الثقافي بكافة عناصرها؟

* هذا أعتبره عجزا لمن يفتقد الأدوات، فكتابة القصيدة العمودية أسهل من كتابة قصيدة النثر وهي مثل حالة البناء فهناك أسس وقواعد ترتكز عليها ولازالت القصيدة العمودية تحتل الصدارة عند المتلقي.. وهناك الكثير منها تمكنت من التحليق عاليا وذلك لقدرة كتابها على تطويع الأدوات والسائد الثقافي لم يكن يوما حجر عثر في طريق الإبداع بل على العكس هو داعم ومؤازر له.

* يقول ادونيس بأن اللغة أوسع من البحور الشعرية، وبأن الوزن هو الذي يدور حول الفاعلية الشعرية وليس العكس بأن تدور الفاعلية الشعرية حول الوزن.. بهذا المعنى، أين تتقاطع كمثقف مع مثل هذه المفاهيم الثورية على صعيد اللغة؟ هل تنحاز للوزن أم للفاعلية الشعرية؟ وكيف يمكنك تفسير بحثك عن الشعر خارج سياج العمود؟ هل سئمت العمود أم لذلك علاقة بالعملية الإبداعية؟  

* أنا أتفق مع أدونيس ولكن على أن الأساس هو القدرة الفاعلية.. أما الوزن فيجب أن يدور في فلكها وهنا تكمن عبقرية الشاعر.. فالنجاح هو أن تروض جميع الأدوات حول الفاعلية الشعرية وليس العكس.. وفي حالة انحياز الشاعر للوزن بدل الفاعلية الشعرية فإنني أعتبر ذلك قصورا وخللا في مقدرته ويكون ما كتبه نظما وليس شعرا.. وبالنسبة لبحثي عن الشعر خارج نطاق العمود فقد كتبت قصيدة التفعيلة بروح القصيدة العمودية ولكن ليس سأما بالعمود حيث أنني عندما أبدأ في كتابة النص لا أقرر ماذا سيكون من الناحية الشكلية وكتابة القصيدة العمودية بالنسبة لي تعتبر أسهل من كتابة قصيدة التفعيلة.

* لم تكتب الشعر المنثور مطلقا.. فأين أنت من شظايا الحداثة؟ ألم يغرك التنظير بفتوحاته المنجزة؟ خاصةً في ظل محاولاتك العديدة للخروج من قفص التقليدية؟

* في الحقيقة أنني كتبت حتى الآن قصيدتين نثريتين ولكن بالروح الكلاسيكية ووجدت صعوبة بالغة في ذلك فأنا أتيحت لي فرصة تعلم العروض الخليلية على يد أستاذي الشاعر “السنوسي حبيب” ومنذ ذلك الوقت أصبح الوزن يسير في دمي حتى أثناء كتابة المقالة وأصبح من الصعب علي التخلص منه وقد أغراني التنظير للحداثة ولكنني لم أستطع خوض غمارها.

* كيف يمكننا فهم انجذابك لموسيقى وإيقاع النص العمودي في تجربتك التي تحاكي التفعيلة؟ هل عجزت عن التحرر من قيد التقليدية؟ هل تواجه مكابدة للخروج إلى آفاق أرحب؟

* كما سبق وقلت أن أوزان الخليل تسير داخل دمي ولا أستطيع التخلص منها بسهولة وهذه الأوزان لم تكن في يوم من الأيام مكبلة للشعر.. وبالفعل أنا أواجه مكابدة في الخروج عن التقليدية ولكن هذا لا يعني أن القصيدة التقليدية ضيقة الأفق ولا أظن أن القصيدة النثرية التي تكتب الآن رحبة الأفق باستثناء القليل منها.

* أسقطت (الشكلانية) معظم التجارب الشعرية في السبعينيات، هل تتوقع تكرر هذا السقوط في ظل التصاعد المخيف للاهتمام بالشكل ضمن الراهن الشعري؟

* بالتأكيد لأن الشكلانية ليست هي المحور ويجب أن تسير الشكلانية وفق الفاعلية وليس العكس وفي حالة هيمنة الشكلانية على الفاعلية فإن النص لا ينساب طبيعيا ويكون نظما مستهجنا رغم جماله لأن المتلقي سوف لن يستسيغه.

* كيف يمكننا خلق توازن بين الصناعة الشعرية وعفوية المنتج الشعري كون الكتابة في عمومها تخضع لمبدأ التجريب كتأسيس للتجربة؟ كيف ننأى بالنص عن الافتعال؟

* هذا يعتمد على وجود الملكة الشعرية عند الشاعر وهي هبة من الله تعالى وفي حالة فقدان الشاعر للملكة فإن كلماته ستظل جوفاء ولن يكون لها أي صدى فما يشد المتلقي هو المشاعر الصادقة وليست المصنوعة مهما سمت درجة تنميقها.

* كيف يمكنك توصيف ما تقرأ من شعر بأنه شعر؟ هل ترى بأنه أصبح لكل مثقف مقاييسه الخاصة؟

* روح النص تأتي في المقام الأول لتقييمه ثم عمق الصور والتمكن من استخدام الأدوات بشكل جيد.. وهنالك الإحساس وهذا لا يملكه المثقفون وحدهم فالشعر كلام ينبع من القلب ليصل إلى القلب حتى إن كان هناك قصور لدى الشاعر ويمكننا ملاحظة ذلك من خلال المتلقي فقد يكون أميا ولكنه يتفاعل مع النص حتى وإن لم يفهم منه شيئا.

* ما علاقتك بالتراث، كون البعض من كتاب العمود يرون بأنهم الامتداد الحيوي وربما الوحيد، للتراكم الشعري العربي؟

* علاقتي بالتراث جيدة جدا منذ الطفولة وقد كان الفضل في ذلك لمكتبة والدي حيث أتيحت لي تجربة الغوص في أعماقها وتفتحت قريحتي على كتب الجاحظ وغيره ممن كان لهم الأثر البالغ على تجربتي كما أتيحت لي فرصة حفظ العديد من القصائد التراثية وخاصة في العصر العباسي وكذلك لا أنسى فضل القرآن الكريم حيث كان له دور كبير في التأثير علي.. وبالنسبة لرؤية بعض كتاب العمود بأنهم الامتداد الطبيعي له فهذا غير صحيح فهناك قصائد حداثية أثر التراث على أصحابها فزادها بريقا من خلال اللغة المستعملة.

* هل من الممكن انجاز نص (حداثي) حسب المفهوم الإبداعي للكلمة وليس التقني داخل بحور الفراهيدي؟ وبهذا المعنى هل هنالك شعراء (محدثون) على مستوى العمود؟ حدثنا عن ذلك؟

* لا أظن أن بحور الفراهيدي تشكل عائقا ويمكنها أن تستحوذ على النص الحداثي بالمفهوم الإبداعي للكلمة وليس التقني ولا يحضرني اسم شاعر محدث على مستوى العمود ولكن الأمر ليس مستحيلا.

* هل حان الوقت لنقول بأن الانترنت ساهم في ظهور شعراء (مجددين) في ليبيا، ضربت عنها (شللية) المطبوعة الورقية الحجاب؟ هل من أسماء؟ وإلى أي مدى نجح النشر الالكتروني في إبراز تجارب ذات قيمة؟ حدثنا عن ذلك من خلال تجربتك؟

* “.. فهو له الفضل في إبراز أسماء الكثير منهم إلى حيز الوجود حيث أصبحت المطبوعة الورقية أداة في أيدي فاقدي الذائقة الشعرية وعديمي الثقافة مما جعلهم حجر عثر في طريق الإبداع وهذا سبب عزوف المتلقي.. والحمد لله أن الشباب الليبي استطاع أن يقتحم عالم الإنترنت وهناك كثير من الأسماء التي أثبتت جدارتها.. لا أود أن أذكر أسماءً خوفا من نسيان البعض منها.. وأنا أعتبر أن للإنترنت الفضل الأكبر عليّ شخصيا فبواسطته انتشرت نصوصي في الخارج ووصلت من خلاله إلى الداخل.

* متى ينتهي الشاعر، كشاعر؟

* ينتهي الشاعر كشاعر عندما يصاب بعقدة الغرور وأنه قد وصل القمة.. الشاعر الناجح هو الذي يشعر بالنقص دائما ويحاول أن يملأ هذا النقص بالمثابرة والاجتهاد ولكن عندما يحس أنه قد أصبح شاعرا فقد انتهى وعلى الشاعر أن لا تغريه الألقاب الكبيرة وعليه أن ينظر دائما إلى نفسه بأنه شاعر مبتدئ حتى وإن كان رأي المتلقي غير ذلك فالغرور هو مقبرة الشاعر.

* كيف ترى راهن ومستقبل الحراك الشعري العربي والليبي خاصةً في ظل هذه الهستيريا، والعبث؟ كيف تقرأ تجارب جيلك من الشباب؟

* الحراك الشعري في ليبيا يحتاج إلى تواصل الأجيال وهذا الشيء للأسف معدوم نهائياً.. الشعر يحتاج للمهرجانات والأمسيات التي تلتقي فيها كل الأجيال والمدارس.. ومستقبل الشعر في ليبيا بخير فهناك أسماء بدأت تشق دربها بخطى ثابتة وأنا شخصيا متفائل بالأجيال الجديدة.. غير أن خلو الساحة من النقد يعتبر عائقا كبيرا في طريق الشعر.. فهناك دائما هنات لا يستطيع الشاعر اكتشافها داخل نصوصه مما يتسبب في عرقلة تقدم شاعريته.

* ما الذي سيشغلك (غدا)،؟!!!! هل يخيفك المستقبل؟

* إن الغد يخبئ لنا الكثير من المفاجآت السارة وقد بدأ الشعر يقتحم الساحة من جديد وبدأت هيبته تستردها ألقها بفضل المخلصين من أبنائها.. وهذا الاهتمام سيعيد للشعر كرامته المفقودة والمستقبل لا يخيفني بل أحس بأنه سينصفني وذلك بإنصافه للشعر.

* عن موقع ليبيا اليوم

مقالات ذات علاقة

محمد الهريوت: لم يكن في خارطة حياتي أن أكون شاعراً فكل أهدافي بحثية علمية

المشرف العام

أحمد عقيلة: لا أتصوّر ليبيا إلا موحدة

محمد الأصفر

الكاتبة والناقدة الليبية د. فريدة المصري: الأدب الليبي يحتاج إلى جهود المؤسسات لاستعادة حضوره عربياً وعالمياً

المشرف العام

اترك تعليق