شعر

مازلتُ أعتني بنفسي جيداً

النزوح؛ من أعمال التشكيلي الليبي رضوان أبوشويشة: أكر يليك على ورق مقمش، 100×70
النزوح؛ من أعمال التشكيلي الليبي رضوان أبوشويشة: أكر يليك على ورق مقمش، 100×70

مازلتُ أعتني بنفسي جيداً
أشرب حليب الحب
وأنام
رغم انقطاع الكهرباء وضجيج المولدات!
يدعوني هذا الليل
لمؤانسته على قدحٍ من غناءٍ ونبيذ!
لا يراودني عنب السهر
وحيداً وغريباً أتركه
يتجرع مرارة الغياب
وأنام عند تمام الساعة الحادية عشر
طبعاً مساءً..
أرتبُ سرير الحُلم العجوز باكراً
يحتفي بي شخيرٌ صديق
يقلق هدأة الليل
بعد أن فقدت لذة السهر
مع سفرِ الأحبة …
شيءٌ من الحنين يدعوني للبكاء
قبل النوم..
ربما التقي بِبُحةِ ليلى
ووشمة أمي ومسبحة أبي
وغناء جدتي (سالمة)
المُر اللذيذ أمام الرحى
رغم انهمار الدمع على شعير العمر اليابس
ورحيل الحب غريباً على
أجنحةٍ كسيرة الغناء
مازلت طفلاً حالماً وجميلاً
أعتني بالوجع جيداً
رغم الظلام
وأنام.

مقالات ذات علاقة

دعوة للرقـص

عائشة المغربي

هواجس لا تنتهي

آية الوشيش

حبة نوم

مريم سلامة

اترك تعليق