طيوب عربية

الترنيمات الأولى من نوفمبر

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

من أعمال التشكيلي العراقي سعد علي


ـ 0 ـ
يرتجف قطر الندى٬ من يستطيع أن يرقص أيها البعيد.. يلمع.! الشوق٬ ورد٬ ترنيمات أولى من نوفمبر.!


الفصل الأول
ـ 1 ـ
الزرزور٬ لمجرد فتح فمه الصغير٬ نقر نافذتي للمرح معه.!
ـ 2 ـ
عبر النهر مساء٬ شج حاجبه٬ نظر القمر بمتعة.!
ـ 3 ـ
مرور الحديقة٬ العشاق ترقص٬ والعسل في فم النحل.!
ـ 4 ـ
أخذت باقة ورد٬ والتي له أزهار التوليب٬ صغير العصفور خطفها.!
ـ 5 ـ
يفتش بلا شفقة٬ لا تزال الغيوم المهاجرة٬ تحوم حول النافذة.!


الفصل الثاني
ـ 6 ـ
وجع ضفيرتي٬ الياسمينة البيضاء٬ أنسحبت من الحديقة.!
ـ 7 ـ
ذهبت إلى المدرسة٬ بحقيبتي الملونة عسلية٬ أصطادها العصفور.!
ـ 8 ـ
تمايل٬ من يجرؤ أن يسهرك أكثر أيها القمر٬ يسطع.!
ـ 9 ـ
صباح الخريف٬ الشوارع٬ ترسم أسماءها في الندى٬ يشوش الضباب المدى.!


الفصل الثالث
ـ 10 ـ
الشوق عثة٬ يهفت من يعبره٬ الشوق حرامي.!٬ من يستطيع أن يرقص أيها البعيد يلمع!٬ الشوق٬ ورد٬ ترنيمات أولى من نوفمبر.!.

انتهت.

مقالات ذات علاقة

أعمق إلى الشوق

آكد الجبوري (العراق)

اللويبدة تتألق بالنهضة والفن التشكيلي

المشرف العام

وَمَضَاتٌ شِعْريّةٌ فلسطينيّةٌ عراقيّة بين آمال عوّاد رضوان وفائز الحداد!

المشرف العام

اترك تعليق