متابعات

أعلام ليبيا في برنامج وثائقي

ليبيا المستقبل

برنامج أعلام ليبيا.

عرضت على قناة ليبيا الأحرار، في النصف الثاني من شهر رمضان، سلسلة وثائقية قصيرة عن شخصيات تاريخية ليبية في برنامج حمل اسم “أعلام ليبيا” عبر خمسة عشرة حلقة، تناولت إحدى عشرة شخصية ليبية كان لها دور في مسيرة الحركة الوطنية سواء في المقاومة أو في حراك الاستقلال أو في بناء الدولة الحديثة، بواسطة المنتج المنفذ للبرنامج: [شركة طرابلس الغرب للخدمات الإعلامية]، ومن إعداد بدر الدين المختار المدير التنفيذي للشركة، وبرعاية حصرية لمنتج البرنامج، شركة ليبيانا للهاتف المحمول.

الشخصيات التي يتناولها الجزء الأول من البرنامج: أحمد الشريف السنوسي، سليمان الباروني، عمر المختار[حلقتان]، إدريس السنوسي [حلقتان]، عمر فائق شنيب، بشير السعداوي، محمود المنتصر، محمد عثمان الصيد، محي الدين فكيني، عبد الحميد البكوش، صفي الدين الشريف، علي الديب، علي الفقيه حسن.

ليبيا المستقبل في حديث مع معد البرنامج السيد بدرالدين المختار، أجاب عن  سؤالنا الأول حول معايير اختيار هذه الشخصيات قائلاً ” المعايير في هذا الجزء ثلاثة، مساهمة في حركة المقاومة، مساهمة في حراك الاستقلال،  مساهمة في تأسيس الدولة الليبية الحديثة بعد الاستقلال، وهذا لا يعني أن هذه الشخصيات هي وحدها التي تنطبق عليها هذه المعايير، ولكن هذا ما استطعنا إعداده، ونسعى إلى استكمال الشخصيات من خلال جزء ثان وحتى ثالث إن أمكن”.

السيد بدرالدين مختار.

أما عن هدف البرنامج وأهميته فقال: “لا أعتقد أن هناك عملا له هدف واضح يمكن ذكره في كلمة،  الأهداف تتشابك، بل وتتبلور من خلال العمل ذاته، والتعريف بالشخصيات بصورة موضوعية هدف، وتفنيد قول القائل بأن ليبيا ضنينة بالشخصيات الجديرة بالتخليد والاستلهام هدف، وإيصال المعلومة بطريقة عملية، قد تحول المشقة بين من يرغب في الحصول عليها وبين البحث عنها في الكتب هدف، تحويل الشغف والاهتمام الشخصي إلى عمل ملموس هدف. والاستمتاع الشخصي بالعمل هدف، وهناك ما هو ليس هدف بقدر ما هي حالة، ولا أدري إن كانت حالة إيجابية أم أن لها جوانب سلبية، وهي الهروب من هذا الواقع إلى واقع آخر قد يكون فيه من الإيجابيات ما يلهم ويحفز، ومن السلبيات ما يترك عبرة وعظة ودرساً، ومن المحن والشدائد الماضية ما يثبت أن المحن والشدائد الحاضرة إلى زوال”.

وحول ما اذا كان التعريف الذي قدم في البرنامج لهذه الشخصيات كاف، يقول المختار “أعتقد أنه كاف إن قصدنا بكلمة كاف، تعريف من لا يعرف، وتذكير من يعرف، أما إن قصدنا بكاف استيفاء حياة كل شخصية فليس كافياً أبداً، فكل شخصية من هؤلاء يمكن تناول حياتها في ساعات، ولكن العرض كاف في رأينا، من حيث الهدف الذي وضعناه لأنفسنا منذ البداية”. وعن موعد عرض الجزء الثاني قال المختار: “أتوقع أن لا يتجاوز موعد عرض الجزء الثاني رمضان القادم، ولكن هناك احتمال كبير أن يعرض قبل ذلك”. ويقول المختار عن ردة فعل المشاهدين للبرنامج بأنها كانت “رائعة، ومشجعة على المواصلة، وفاقت التوقع الشخصي”.

الملاحظ في هذا البرنامج هو تكثيف المادة ودقتها وهنا تجدر الإشارة لصعوبة تجميع المادة، مما ينبئ عن اجتهاد وعمل لفترة طويلة كي يتم تقديم عمل بهذه الاحترافية. والجدير بالذكر أن قناتي “ليبيا الرسمية” و”ليبيا روحها وطن” بدأتا بث البرنامج قبل اسبوع تقريباً.

مقالات ذات علاقة

الصالون الليبي يدعو الإعلام لنبذ خطاب العنف و الكراهية

المشرف العام

موعد ثقافي جديد مع “شمس على نوافذ مغلقة”

المشرف العام

حملة (من حقي أن أقرأ) تباشر جولتها بدرنة والبيضاء

المشرف العام

اترك تعليق