من أعمال الفنان محمد الشريف.
شعر

نام القمر

 

سرعان ما يبني صرحاً على انقاض ذكرى عشيقاته، كيف لا…!

الصرح تجده من قيمة حبيبته، سيكون بحجم حبها المفترض.

أراه من بعيد خلف تلك الصروح شارد الذهن، يسكن العتمة، يتأبط صهوة النوم، ولا لصهيل الحلم، لن يسمح لذكراهن أن تتجاوز حد الصرح، هو ينتظر حلماً جديداً لعله يحظى بذكرى يجسدها، يحبها، فيعشقها، يقتلها، يدفنها، يبكي عليها بضع ليال، يهذي باسمها سويعات قبل النوم، ويغط في نور الشمس ليستيقظ على استدارة وجه القمر، فيكتب للقمر، فيحبه ويعشقه، ويقتل حبه، ويختفي القمر.

وسرعان ما بنى صرحاً للقمر، ولكنه لم يهذي به يوما، فهو يكره الأفول.

نام القمر.

مقالات ذات علاقة

وأسرجت غيمي للرحيل

عبدالحكيم كشاد

هنا على وسادتى

تهاني دربي

سيعرفون أنك جبان

سراج الدين الورفلي

اترك تعليق