شخصيات

بهيجة المشيرقى.. احدى “ايقونات” الثورة الجزائرية

الذكرى الـ15 لوفاة المناضلة بهيجة المشيرقي

عبدالله الماعزي

السيدة بهيجة المشيرقي (الصورة: عن صفحة وجوه مشرقة ليبية)
السيدة بهيجة المشيرقي (الصورة: عن صفحة وجوه مشرقة ليبية)

السيدة المناضلة بهيجة المشيرقى هي احدى النساء الليبيات اللاتي نذرن أنفسهن لخدمة الوطن وهي إحدى السيدات الاتي تخرجن من معهد المعلمات سنة 1957م وكن الرعيل الاول من الليبيات الاحرار اللواتي قمن بدور كبير في جمع تبرعات للثورة الجزائرية أمثال “ناجية الفرجاني ” وفطيم الوسيع ” “فطيم الوريث ” و “مليحة زغوان” و “عائشة دردر” و” بدرية توفيق” و “فوزية ومريم سيالة” و “مزينة أدهم “.

السيدة الفاضلة بهيجة المشيرقى المولودة بطرابلس في 25 من شهر اكتوبر في العام 1940م هي احدى هؤلاء الرائدات اللاتي ستسجلهم ذاكرة هذا الوطن بكل فخر واعتزاز لتاريخها الوطني والنضالي المشرف فكانت بحق احدى هذه الوجوه المشرقة الليبية … التي كان دورها في ذاكرة هذا الوطن مميزا وحاضرا بجهدها وتفانيها في عملها سواء بصفتها الشخصية او من خلال جمعية النهضة النسائية التي كانت عضوا فاعلا فيها …

كما قامت بنشر العديد من المقالات في الصحف والجرائد الليبية، وبث أحاديث إذاعية دعت فيها إلى ضرورة دعم الثورة الجزائرية ونصرة كفاح النساء الجزائريات. وجريدة (طرابلس الغرب) اليومية تشهد لبهيجة المشيرقي جهادها القلمي في سبيل الجزائر وثورتها التحريرية. فهي لم تأل جهدا في الكتابة عن الثورة: عن انتصاراتها في الميدانين العسكري والسياسي عن الحرب الوحشية القذرة التي يقودها الجيش الفرنسي ضد المدنيين العزل عن وجوب مدها بالعون المادي والأدبي حتى نهايتها.

وجاء في قول لها موجه للنساء الليبيات : “هناك واجب يناديك بأن تعملي على خلف لجنة تنضم نساء طرابلسيات تمد العون للجزائر بأن تجمع التبرعات للمشردين من أبناء الجزائر ” كما أنها كانت تستقبل المناضلات الجزائريات عند قيامهن بزيارة  ليبيا لتمثيل الجزائر خلال المناسبات  وترتيب اللقاءات على شرفهن للحديث عن الثورة الجزائرية   الى جانب دورها منقطع النظير في حملات التبرعات لصالح المجهود الحربى لهذه الثورة خلال” اسبوع الجزائر ” وغيره من اسابيع السنة كما  كان لها دورا بارزا  في استقبال ابناء و بنات  الثورة حينما يحلون ضيوفا على بلدهم الثاني ليبيا …

هذا التاريخ المشرف أبرزه أحد المناضلين الجزائريين ونوه اليه في كتابه عن دور الشعب الليبي في جهاد الجزائر بقوله (وتبرز الانسة بهيجة الهادي المشيرقى في ميدان الدعاية للثورة الجزائرية بطرابلس الغرب وخاصة في اسابيع الجزائر التي تنظم في ليبيا)

والشيء من معدنه لا يستغرب فبهيجة المشيرقي هي كريمة المناضل السيد الهادي المشيرقي الذي كرس جهده وفكره وماله لنصرة الجهاد الجزائري ضد المحتل الفرنسي وعندما وافته المنية في 15 أكتوبر 2007 نقل جثمانه من طرابلس الي الجزائر حيث دفن جثمانه في مقبرة العالية في الجزائر بجوار الشهداء الذين أحبهم وأبنه الأمين العام لمنظمة المجاهدين وصلى على جثمانه فضيلة الشيخ الطاهر آيت علجت.

مقالات ذات علاقة

نديمة شرف الدين .. نموذج في الكفاح

عائدة الكبتي

في مثل هذا اليوم رحل مصطفى محمود المستيري

محمد عقيلة العمامي

زايد صمامه.. شاعر مدينة زوارة الذي أقترن اسمه بالعاطفة والغزل‎

المشرف العام

اترك تعليق