شعر

نشوة دالية المطر

المطر
المطر

صباح أول الكرم
ودواليه
السكوب
بشمائلها
الدانية
الفريدة
وهسيس دِنانها
المُتنائية
الكذوب
وتوهّج ضيائها
القانية
البعيدة
وآخر شهقة
نشوة عناقيد
اللّهف
اللّعوب
ونثرات نبضاتها
النائية
العنيدة
دنت فتدلّت
فكانت
قاب
وردتيْن
وسنبلة حنين
ورشفات سويعاتها
الخالية
الوئيدة
أهزّ عراجين وريدي
وأتسلّق نثار
الغيم
فينهمر عصير
الروح
ويسيل خمر المطر
رُواء قطوف
قوارير أحبار
غالية
وديدة
حروفك أكوان
من جمال فيّاض
يغسل أفئدةً
ولْهَى
يَفرِد سجّادة صلاة
قائمة
لِتحنانٍ منصوب
بوضوء أزليّ
لا ناقض له
يُطفئ آهاتٍ
حَرَّى
مَديدة
تتصاعد غيما
يَمسح ما شاب
القطر
من الحَزَن
تعود خفقات
أيلول الأصفر
شاحبةً
تائبةً
كمن لا ذنب له
بأسفار
النور
الوليدة
كتبت صقيع اللهب
المُتناثر لُغةَ
تُنعش صفاء زُرقة
توْقٍ
ناصعٍ
ولهيب قبلة الرخام
اللاهج
على خدّ فُسيفساء
احتراق الولَع
كمُنمنمات
دانتيل مُلوكيّ
ناعم العبق
تحضنه شامات
سمراء عذبة
للشوْق
تالِية
مُريدة
انحنى الفنجان حياءً
فانسكب البُنّ
مُضرِّجا دمه
على حرفٍ
ينزف قهوةَ
حبر
الروح
يُعانق بهاء
مواسم
المكيدة
غواية اللوز الغنوج
لِكَبَد اشتعال
قلم الوريد
يُقبّل
بزهاءٍ
حافّة شِفاه شاي
يُغازل
دمعأنين دالية
نهر
من ظمأ
مشاربه
عديدة..

فرانكفورت: 18_11_2020

مقالات ذات علاقة

تلك بلادي فأنقذوها

خالد درويش

أريد أن أكتب قصيدة طويلة…

حواء القمودي

وأشرقت في الغياب

مفتاح البركي

2 تعليقان

محمد 25 نوفمبر, 2021 at 20:51

قد نعجز أحيانا عن التعبير ، عندما نطلع لمثل هذه الكلمات ، والحروف التي تتراقص نغما ، وتجلي عنا هموم الزمن ،، ووحشة الوحدة ،، وتسعفنا بباريق الأمل ، كلمات تعبر عن صدق قائلها وعذوبة أفكاره وكلماته الرنانة ، والتي تلامس الوجدان دون خجل ، لايسعني القول إلا انك مبدعة ومتألقة دائما

رد
المشرف العام 26 نوفمبر, 2021 at 06:50

نشكر مرورك الكريم…

رد

اترك تعليق