طيوب عربية

مِنْ قلبِ الوَجَع… “ريان” يهمس

شميسة غربي (سيدي بلعباس / الجزائر)

أول جرافيتى بمصر على روح الطفل المغربى ريان.. تنفيذ زياد أحمد من سوهاج.
أول جرافيتى بمصر على روح الطفل المغربى ريان.. تنفيذ زياد أحمد من سوهاج (المصدر: اليوم السابع)

لا… لا تبكِ أمّي…
نامي… أمّي….
ريانُ عند الرّحمان…
قِرّي عيْنا أمّي….
“ريانُ” طائرٌ في الجِنان
لا… لا تبكِ أمّي….
لا… لا تحزني أمّي….
“ريانُ” عند المساء؛
عريسٌ فوق غصْن البان…
تطوف به ملائكة الرّحمان…
“ريانُ”؛ لم يرْحلْ أمّي…
ألْعابُهُ؛
ثيابهُ؛
أشياؤه؛
أحْلامُهُ؛
تُبلِّلُ؛ شوْقَكِ أمّي….
ناوليني يدَكِ أمّي….
أنا “ريانُ”؛ أمّي….
سيَحْكي التّاريخُ عنّي…
ستئنُّ الضُّلوعُ لذِكْري…
أنا؛ “ريّانُ ” أمّي….
أسرحُ بين المُروج الخُضْر…
أقطف عقيق النّور….
أهمسُ للشتاء… للرّبيع…
للطيْر…. للزّهْر…..
صَبِّرُوا قلبَ أمّي….
أطفئوا حُرْقة أمّي….
أخْبِروها أنّي؛
تحت التراب؛
فوق التراب؛
أشعر بحنان أمّي….
ظِلُّها… في كفني….
صوتُها… في أذني…
خوفها… في ضلوعي….
يدها… فوق رأسي….
وهي تُوَدِّعُني….
لا تحزني أمّي….
أغْنِياتُكِ؛ وأنا في حِجْرِكِ أمّي؛
صداها، يسْكنُ قلبي….
نظراتُكِ؛ وأنا بيْن ذِراعيْكِ أمّي؛
تسْقي الرُّوحَ حُبّاً…أمّي….
لا… لا تحْزَني أمّي….
غِيَابي…. قبْل غِيابِكِ؛
حكمةٌ؛ مِنْ ربّي…. أمّي….
ألمْ يقولوا….:
هو القدرُ الجاري على الكره والرّضى ** فصبْراً وتسليماً لِما قدّر اللهُ
تذكّري، تذكّري أمّي….
أنّنا… سنلتقي في دار الخُلد….أمّي….
فلا… لا تحزني أمّي….
حتّى ولوْ في غيْرِ هذا السِّياقِ، أمِّي….
ألمْ يقولوا….:
ولو عرف الناسُ التّلاقي وحُسْنَهُ ** لَحُبِّبَ من أجلِ التّلاقي؛ التّفرُّقُ !
وداعا…. وداعا….. أمّي….

مقالات ذات علاقة

حفيدة السياب أول المكرمين في مؤتمر لبابة الدولي الأول

سالم الحريك

المباراة الاخيرة

نورالدين بن بلقاسم ناجي (تونس)

50 كاتب من أحفاد محفوظ على طاولة صلاح فضل

المشرف العام

اترك تعليق