طيوب البراح

العشرينات.. هي محطة عُمرية

فاطِمة اسنيدل

من أعمال التشكيلية الأردنية مها الذويب
من أعمال التشكيلية الأردنية مها الذويب

ترسم بها أمنياتك وتحدد بها مسار حياتك ،تدرك فيها بِأنّ السعادة الحقيقية تكمن بِـ وجود الاشياء البسيطة كـ ابتسامة الصّباح وهدوء الليل، وجمعات الاصدقاء ،ستعبر بها علي منعطفات شتّى منها الحروب الداخلية وبناء الشخصية الخاصة بك،  قد تدخل بها الى متاهات عديدة وتواجهك فيها مشكلات هائلة وانكسارات عظيمة ومسؤوليات تتحملها علي عاتقيك تكاد من ثقلها ان تنهار علي اولِ منعطفٍ يقابل عينيك بالطريق ،  يبدأ القلب حينها  بضخ وصب الحب ومن ثم تتوالى  اقنعة الأحبة بالسقوط أمامك رويدا رويدا، سـتُفلت بك الايادي ليتفتح وعيك ولتكتشف مهارات التعايش والتخلي عن كل من يتخلى عنك،  عندها ستحارب كل معارك الحياة بابتسامة بائسة ،  وتزرع في نفسك املاً لا يذبل بعدها ستبدأ رغبة السير نحو الاهداف التي كنت  تطمح لها فالصِغر بالنشوب ، ثم يراودك لوهلةٍ الشعور بأنك مزيج من تضاد كل شي، تسعى جاهدا لجمع النقود فقط لشراء المقتنيات التي تجدد شعورك بالبهجة والراحة،   ايضا تدرك فيها أن الحياة لا تتماشى  علي وتيرة واحده بل تتشكل تارةً بين الضعفٍ والقوة،  وتارةً اخرى بين نهوضٍ وانحطاط ، العشرينات ستصنع منك فرداً قوياً لا يرتجي القوة الا من الخالق القوي  سبحانه وتعالى  ،

حتما هذه المحطة ستخلق منك شخصيةً يصعب جداً تدميرها..

مقالات ذات علاقة

سلم الأمنيات

سمية أبوبكر الغناي

لماذا كلُ هذا .. يا رامز

المشرف العام

لوعة الشوق

المشرف العام

اترك تعليق