طيوب المراجعات

الأغنية الشعبية ووظائفها المتعددة في بنغازي الليبية

الشرق الأوسط

كتاب وظيفة الأغنية الشعبية في مدينة بنغازي
كتاب وظيفة الأغنية الشعبية في مدينة بنغازي

تؤدي الأغنية الشعبية وظيفة مهمة في المجتمع الليبي، فهي جزء من الحياة اليومية، نجدها في كل الأنحاء: من الساحل إلى الجبل إلى أعماق الصحراء، وفي المناسبات الدينية والوطنية، وحفلات الزواج والأفراح، كما في مواقع العمل والإنتاج، وفي ألعاب الأطفال.

هذا ما تخلص إليه دراسة ميدانية أكاديمية في «الأنثروبولوجيا الثقافية» أجرتها الباحثة نادية عبد الفتاح الباجوري، وصدرت عن «الهيئة المصرية للكتاب» بعنوان «وظيفة الأغنية الشعبية في مدينة بنغازي بليبيا»، حيث تحولت تلك الأغنية إلى أداة للتعبير عن العواطف والانفعالات الجماعية داخل المجتمع، وتعد دليلاً على المشاركة الوجدانية بين الأفراد. وتمثل في مدينة بنغازي صمام الأمان للناس في أوقات ضيقهم، ووسيلة البهجة والمرح، وتعينهم على إتمام الأعمال الشاقة، وتقوم بوظيفة نفسية واجتماعية، فهي متنفس الفرد والجماعة. وتلقي الضوء على بعض المتغيرات في الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية.

وتستلهم الأغنية الشعبية الليبية موضوعاتها من روح البيئة، بحيث تمس حياة المجتمع وعلاقات الأفراد، وتعكس ذوق الجماعة ونمطها المعيشي وقيمها، في إطار غنائي، عماده الكلمة المعبرة عن المشاعر والأحاسيس السعيدة أو اليائسة، وتساعد على ملء أوقات الفراغ بالإمتاع والترفيه.

والمغنون في بنغازي يتميزون بقوة الصوت المتألق الشجي الذي يتسم بالعمق والدفء والانطلاق، واتساع مساحته الصوتية، وهذا يؤهلهم لاحتلال مكانة كبيرة بين المغنين الآخرين؛ لأنهم يعبِّرون عن صدق الإحساس وقوة العاطفة التي تنم عن الاندماج الكلي في أثناء أداء النص الغنائي، كما يمتازون أيضاً بضبط الإيقاع وربط النغم، فكل مغنٍّ يختار الأغاني الملائمة لمساحة وطبقة صوته، لذلك تتعدد الأصوات الغنائية وتتنوع طرق الأداء للنصوص.

ترصد الباحثة عدداً من النماذج التطبيقية للغناء الشعبي الليبي، منها مسامرة الأطفال في أثناء النوم:

«يجعل نومك متهني

نني نني… نني

واني عليك نغني

نني نني… جاك النوم

أمك قمرة… وبوك نجوم».

الشرق الأوسط، الاثنين 31 أكتوبر 2022

مقالات ذات علاقة

‘أزاتسي’ ترصد ‘جحيم ليبيا’ تحت حكم القذافي

المشرف العام

الثقافة الليبية… من دولة العقيد إلى {دولة دوت كوم}

المشرف العام

قراءة في كتاب: داعش وأخوتها

حسن المغربي

اترك تعليق