شعر

حلم فات أوانه

نجمة الصيد الورفلي

من أعمال التشكيلية نادية العابد

أرأيت وجها مشوها،،،
يشبه أمنية باهتة ،،
او حلم ليلة غامضة ،،،
وتحكي الحكايات خلف ستائر الأردية
حول زمن مر دون سكون،،،
ويستمع الاولاد،، حتى يدركهم النوم ،،،
فلا تهدأ الريح ولا تطمئن القلوب الخافتة
هنا في جنح الظلام ،،،
كأن الذئاب التي مرت من ههنا لم يعد يعنيها العواء،،،
الفريسة التي تستهويها،،
خرجت من الواقع،،،
ويظل الصمت صمتا إلى أن يحين وقت السقوط،،،
ينهار كل شيء على جبين ذاك الوجه القاتم الخجول،،
وتنطلق الأصوات ،،، كأنها شواهد البهتان الرهيبة،،
او امرأة تتوارى عن مشاهد الذعر،،،
الصوت الذي يرعب الجميع
منذ متى كان صامتا كل هذا الزمن ،،،
منذ متى كانت الدموع مصيره الراهن،،،
أرأيت،،؟
فلا الأزهار تبدو في اوجها،،
حيث الصباح يحن اليها،،
وتطربه، الأمنيات،،
تغازل أجنحة الطيور،،
وتلاطف وجه الفتاة،،
تلك التي تنظم عقد القرنفل ،،،
تسابق الفراشات الجميلة ،،،
ربما كان حلما فات أوانه ،،
وانتظار تحمله الأشواق الواهنة
ربما ،،،ربما،،،

مقالات ذات علاقة

قبل أن أنسى !

منيرة نصيب

أبيَاتٌ صغيرة

محمد الشلطامي

نهار اليوم

علي حورية

اترك تعليق