الكاتب : رأفت بالخير

23 منشورات - 0 تعليقات
نشر إنتاجه الأدبي على عدد من المواقع الإلكترونية.. وهو مقدم للبرامج التلفزيونية الحوارية.

عندما يغدر البحر

رأفت بالخير
عيناك بحر هائج وقاربي غربال يحجب رسائل الشمس مجدافي سعف نخيل جاف سرقته من نجع مهجور علمني زماني الركض وركوب السراب وأغفل دروس النجاة من هذا الأزرق الثائر بين أهداب الحسناوات ………… نوارسي مقصوصة الأجنحة تراقب الأفق  مع حلزون مبتهج برفقته النادرة وكلما اشتدت الرياح ازداد حزن نوارسي  وتعاظمت فرحة الحلزون ………….. وهذا الصيّاد ذو الأرجل الثلاثة يراقب بخجل بطولاته السابقة في بحرك الغدار وفحولته المترنحة على عصاه الخشبية يرتشف مرارة الأيام بكل تؤدة  يحرق قلبه الأصفر منصتا لصمت نوارسي ……………. مينائي أمسى محطة حافلات صغيرة...

أغلال مُلونة

رأفت بالخير
منذ النشأة الأولىعلينا أن نستسلم بدون شرطجئنا في لحظة نشوةالحب أخر اهتماماتها.. وفي حيّناحيث التراب يُعَفّر أيامنا المشوّهةوالظلام يحاول إخفاء عوراتناعلينا أن نستسلم لأحكام الكبار.....

رواية “علبة السعادة”.. الجيتار ينتصر على الدكتاتور

رأفت بالخير
لا يمكن لأي متابع لحركة السرد الليبية أن يتغافل عن أعمال الأديب الليبي محمد الأصفر، وهو يكتشف المجتمع الليبي بأسلوب متفرد، فيه من الجرأة الكثير...

حرب الغزالة.. استكشاف جديد لتاريخ الصحراء الليبية

رأفت بالخير
لا تمنحك عائشة إبراهيم فرصة لتتهرب من قراءة روايتها “حرب الغزالة”، فالحرب بينك وبين صفحات هذه الرواية تبدأ دون مقدمات ومن الصفحات الأولى، فهي تأخذ بكل جوارحك إلى مكان غير مكانك وزمان غير زمانك في صحارى مجهولة من جغرافية ليبيا وأزمنة غابرة كانت فيها الألوان مغايرة لما نراه اليوم. يكون الاسم خادعاً، فتبدو الغزالة هي محور الرواية، بيد أن البشر بنزاعاتهم وشهواتهم يشكلون الخط الخفي للنص الأدبي بدون مباشرة فجة قد...