الكاتب: ربيع شرير

لك الصوص.. لنا علفة التاريخ

أربعة دجاجات حمر يختالون في نفاياتنا الخاصة يقرمشون نملا معطرا استعير من الظفائر شرائطها وألّف لك بيضة طازجة في هذا الحفل يقشر في فمك النمل ويزهر في المعدة (كتكوت) صغير لذى نسميك حياة أخرى صوص في بطن حبيبتي ينمو كأن السّرة أرطال...

قراءة المزيد

أكـشن

كأس تكسر ودندن ما صار أجمل دعني ألملم تلك الشظايا دعني ألملم فمك المبعثر قبلة. ..إعادة.. كأس تكسر ودندن ما صار أجمل لماذا نلملم شيئاً توحد ؟ لماذا توحد شيء حين تكسر ؟ لحمة. ..إعادة.. كأس تكسر ودندن ما صار أكبر جرح تلقف بعضي...

قراءة المزيد

زاويــــة

منعشة كالعدم مألوفة (كتلفازنا الرسمي بعد منتصف الليل) فارهٌ ضيقك وباذخة قصائدي. للشاعرية تفاقم يتفشى في المهاجر وأنت فضاء يعج بالفراغ لحروفك نكهة التماهي ولشعرك الهلامية ذاتها بلحمها ولغتها فكوني ذرة في الروح وتعالي نضع حداً...

قراءة المزيد

حــــيـوان

قهوة بنكهة حب قديم ومقهاك صمت أرشف همي أسفّ غبار انتحاري وأهديك صوت. لأنك طور لذاك الأرق وهبتك نبضي لأنك كنت بحار فكري أشعلت طوفي عرفت السباحة آثرت الغرق. الدوق.. حباني بباقة وجع كعطر الهجاء الباقة.. تجهل أني هجرت البكاء الدوق.....

قراءة المزيد

( … … … )

صمت ونزف وبعض الصور أيزهر غدنا أمساً جديداً أم تؤرخنا الروح ونبقى صوراً ونزفاً وصمتاً وصمتاً...

قراءة المزيد