الكاتب : خالد المهدي مرغم

32 منشورات - 0 تعليقات

يا بائع الورد

خالد المهدي مرغم
يا بائـــــعَ الـوردِ بالميــــدانِ والزَّهـــرِ.. نافستَ في إبداعِكَ صَاحبَ الشِّعْرِ نمَّقتَ وردَك وكلُّ مَقامٍ يرتجي نَسَقاً .. ورتَّبت َ زهرَكَ للفتِ عيونِ من يشر وكم...

طرابلس الحبيبةَ

خالد المهدي مرغم
طرابلس الحبيبةَ، قد ذبتُ شوقا الى لُقياكِ وهِمتُ عِشقا. فلكم نسجتُ لك في غُربَايَ من رَسْمٍ عَسَاهُ يُطفِئُ في فُؤاديَ الحَرقَ. أو أنْ يُسَرِّيَ ساعةً...

مرحى بعيد الشجر

مَرحَى بعِيدِ الشَجَرَةْ .. دَعَـونَـا اللــه فَكَــرَّرَه فَلنَنطَـــلِـقْ رِفَـاقِـيَ  .. الى الحُقُـولِ  النَضِرَة وليَحْمِلْ  كلٌ  فَأَسَهُ  .. وَلْيَـأخُــذْ مِنـهُ حَــذَرَه وَلنَنْتَقِـي  مِـنْ  حَبِّنَا .. مَــا...

عيد الاستقلال

خالد المهدي مرغم
حَيَّـاكَ اللهُ دِيْسَمْبَــرْ .. فَمِنْكَ غَارَتِ الأَشْهُــرْ دَمُ الأَجْدَادِ تَوَّجَكَ .. بِرِيْـحِ الجَّنَّـةِ عَطَّـــرْ فَمَا قَدْ وَطَّدُوا فِيْكَ .. نَرَاهُ بَيْنَنَا يَكْبُــرْ فَقَدْنَــا وَصْلَكَ دَهْرَاً...

عام جديد

خالد المهدي مرغم
عامٌ  جديدٌ   أقبلَ .. وعامٌ   بَابَاً  أقْفَلَ فلنَتَّعِـــظْ  بِذَهَابِهِ .. لِنحيَا  عَاماً أفضَلَ الهِجرَةُ ليستْ فُسحَةً  .. ومأكَلاً    ومَحفَــلا للدينِ   كانت  حافظاً  .. أنْ يُغلبَ...

ليبيا الجميلة

خالد المهدي مرغم
لولا يقيني أنَّ الجِنــانَ ليس لها مثيــــــلُ  **  لقلتُ   الجِنانُ   بِلادي   أرْضُها   وخَميلُ ومياهُهَا تلتمِعُ تمتشِـــقُ العُلا رَقرَاقَـــــةً  **  فترى    السَّواقيَ    قَد    ضَمَّها     إكليلُ تَتنزلُ...

مرحباً بالعيد

مَرحَبــــــــاً   بالعيدِ .. وبيَومِــــهِ السَّعيدِ بليلــــــــــهِ   البَهيج .. وَبَـــــدْره ِ  الوَليدِ بفرحـــــــةِ الجَميعِ  .. بوقتــــــهِ   الودِيدِ ببَسمَـــــــةِ الصِّغَار .. بلِبسِــــــهِ   الجَديدِ بملتقــــــى   القُلوبِ .. في ...

مرحبا رمضان

خالد المهدي مرغم
مرحبا رمضانُ .. كرَّمَكَ الرحمنُ مبتداك رحمة .. ووسطك غفران ومنتهاك عتق .. قد حفك الرضوان يُيَسَّرُ القيامُ .. ويُصَفَّدُ الشيطان ويُجْزَلُ العَطَاءُ .. وتُغْلَقُ...

سائلوا الأمجاد

خالد المهدي مرغم
من وحي ذكرى الشهداء الأولون سَائلوا الأمجَادَ عمَّن بَدأوا البَـذرَ.. وغَدَت أروَاحُهُم للنَّصرِ مَهْرا هل رَأتْ أمْثَالَهم صِدقا وعَزما .. أم رَأتْ أمثَالَهم في الخَطْبِ...