الكاتب : خالد السحاتي

36 منشورات - 0 تعليقات
خـالد خميس السحـاتي. مدينة بنغـازي/ ليبيـا، عــام 1982. *المُؤهـلاتُ العـلميَّـةُ: بكالوريوس علوم سياسية- كُلية الاقتصاد والعلوم السياسية- جامعة بنغازي، عـام: (2006). ماجستير علوم سياسية- كُلية الاقتصاد والعلوم السياسية- جامعة القاهرة، عام: (2011-2012). *مَجَـالاَتُ الكِتَـابَـةِ: المقالة الأدبيـَّة والثقافيَّة والسِّياسيـَّة ـ القصَّة القَصِيرَة ـ الأقُصُـوصَة- الخـاطــرة. الدِّراسـات الثقـافيـَّة والفكـريـَّة والسِّيـاسيـَّةـ الحــوار الصحـفي. *الصِّفَــاتُ الوَظِيفِيَّـةُ: "مُحـاضــرٌ مُسـاعـدٌ" بقـسـم العلـوم السيـاسيـة بكلية الاقتصـاد والعلـوم السيـاسية جـامعـة بنغـازي. "مُنسِّقُ وحدة ضمان الجودة" بقسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد جامعة بنغازي(2013- يناير2015). نشــر الباحثُ دراســاته وأبحــاثه ومقــالاته في العــديد من (الدوريات) المجــلات والصحـف المحليَّة والعـربيَّة في الوطــن العــربي وخــارجـه، منهـا على سبيـل المثــال: مجلة: الثقـافة العـربيـة، بنغـازي/ ليبيا. مجلة: البحـوث الإعـلاميــة، طرابلس/ ليبيا. مجلة: العـربي الكويتيـة، الكويت. مجلة: دبي الثقـافية/ الإمـارات العـربيـة المتحـدة. صحيفة: الحيـاة اليومية الدولية، لندن. صحيفة: العرب اليومية، لندن/ المملكة المتحدة.

فـزعُ الكوابيس

خالد السحاتي
من هُنا منظـرُ الغُرُوب يبدُو أجملُ، قُرْصُ الشَّمْسِ يَتَمَـاهَى مَـعَ الأُفُـقِ، وجـدَّتي تنسـجُ لي بمغزلها العتيق تمائم الحُبِّ الخالد، أتلقفُها، ثم أركُضُ مُسـرعـاً كغـزلان الوادي...

لا شيء!

خالد السحاتي
لاَ شَيْءَ هُنَا يُشْبِهُ حَنَانَهَا الأُسْطُورِيَّ، كُـلُّ شَيْءٍ غَـرِيبٌ، مُمِلٌّ؛ المَكَانُ، الزَّمَـانُ، الوُجُـوهُ، المَقَـاعِـدُ، القـلُوبُ، كُلُّهَـا كُـتُلٌ مُصْـمَتَةٌ بِـلاَ إِحْـسَـاسٍ، شَعَـرَ بذلك مُتأخِّراً، لكنَّهُ أيقـن...

نظـــارةُ أبـي

خالد السحاتي
تُبْهِرُنِي دَائِماً نَظَّارَةُ أَبِي بِلَوْنِهَا البُنِيِّ الفَاتِحِ، وَإِطَارِهَا الجَمِيلِ، وَمَلْمَسِهَا الليِّن، وَعَدَسَتَيْهَا الزُّجَاجِيَّتَيْنِ السَّمِيكَتَيْنِ، التي يُنظِّفُها أَبِي بمنديله الأزرق كُلَّ يَوْمٍ، ثُمَّ يَضَعُهَا عَلَى عَيْنَيْهِ...

الشَّاعِرُ (مُصْطَفَى سَنَد).. عَبَقُ المَكَــانِ وَتَجَـــارِبُ الحَيَــاةِ

خالد السحاتي
هُـوَ شَـاعِرٌ بِحَجْمِ مَسَاقَاتِ الحُـلُمِ، تُدْهِشُنَا قَصَائِدُهُ المُـلْتَهِبَةُ، وَتَمَــرُّدُهُ الغَـرَائِبِيُّ الفَرِيـدُ، وَتَأْسِرُنَا مُفْــرَدَاتُهُ المُمَوْسَقَةُ بِعَـبَقِ الصَّحْرَاءِ، وَأَعْشَـابِ الغَـابَاتِ، حَيْثُ تَفُوحُ رَائِحَةُ الهَوِيَّةِ وَالتـَّـارِيخِ وَالهِضَابِ الخَضْــرَاءِ...

إِهَــــابُ العَــــولَمَةِ المُـمَزَّقِ!.. تَـأَمـُّـلاَتٌ وَرُؤَى فِيمَا وَرَاءَ العَــوْلَـمَةِ الثَّـقَافِيَّةِ

خالد السحاتي
رُغْمَ كَثْرَةِ مَا كُتِبَ وَقِيلَ عَنْ ظَاهِرَةِ العَوْلَمَةِ فَإِنَّهَا مَا تَزَالُ تَسْتَوْعِبُ كَثِيراً مِنَ الاهْتِمَامِ والمُـتَابَعَةِ، وتَسْــتَحْوِذُ عَلَى مَزِيدٍ مِنَ النِّقَاشَاتِ وَالجَـدَلِ الوَاسِــعِ فِي الأوْسَــاطِ...

إِبْـــــدَاعُ شَــاعِــرِ الوَطَــنِ: أحمد رفيق المهدوي.. وَقِصَّةُ القَطِيعَةِ الثَّقَافِيَّةِ بَيْنَ الأَجْيَالِ!

خالد السحاتي
  كَمْ أَثَارَ صَدِيقِي المُثَقَّفُ دَهْشَتِي وَاسْتِغْرَابِي حِينَ أَخْبَرَنِي أَنَّهُ لَمْ يَسْمَعْ مِنْ قَبْلُ ــ مَعَ الأَسَفِ الشَّدِيدِ ــ عَـنْ شَاعِرِ الوَطَنِ أَحْمَد رَفِيق المهْدَوِي...

قصصٌ قصيرةٌ جـدّاً

خالد السحاتي
 ذاكـــرةٌ كانت ذاكرتُهُ تُؤنِسُهُ فِي وحدته، وتَمْلأُ عَلَيْهِ حَيَاتَهُ الرَّتِيبَةَ، وتجلبُ لهُ مشاهد وصُور وأصوات أناسٍ يُحبُّهُم كانُوا معهُ يوماً، تفاصيلُ البيت والمكتب الفوضويِّ والمطبخ...