الكاتب : إبراهيم بن عثمونة

17 منشورات - 0 تعليقات

حذاء كازابلانكا

إبراهيم بن عثمونة
ما زلت أذكر ذلك اليوم وأنا أمشي في شوارع كازابلانكا بصحة صديقي المرحوم “خالد بن سلمه” حين انسلخ كعب الحذاء الذي انتعله. خرجنا مساء من...

حكاية عبد الرحمن

إبراهيم بن عثمونة
ليلة أمس كنا في ضيافته، تركنا الرجل نتحدث ولم يقاطعنا ولم يتكلم، لكنه ما إن أخذ يتحدث حتى صمتنا وصرنا نسمعه باهتمام بالغ. مضى عليه،...

شارع القطن

إبراهيم بن عثمونة
“خيرية” التي كبرت وصارت في حاجة لقطن النساء، ما كانت تحسب أن مع قطن النساء تتبدل النساء وتتبدل نظراتهن للعالم وتتبدل نظرات العالم لهن. أبداً...

نداء فوق ربوة

إبراهيم بن عثمونة
مشى مسافة إلى خارج القرية حتى توارت عنه كل البيوت ولم يبقى سوى مئذنة الجامع وخزان المياه العالي حين وقف وأدار لفتة، ثم زاد وتعدى...

مسعــــودة

إبراهيم بن عثمونة
ما عادت صرَّة الحج تلك التي كنا ننتظرها ونحتفي بوصولها في السابق كالسابق. ما عادت اليوم ذات قيمة ما لم تحمل في طياتها جلاباً أسود...