الكاتب : حسين بن قرين درمشاكي

32 منشورات - 0 تعليقات
الاسم: حسين احمد الشريف بن قرين درمشاكي. الشهرة: حسين بن قرين درمشاكي. تاريخ الميلاد: 17 مارس 1971م. محل السكن: سرت. مجالات الكتابة: القصة/ القصة القصيرة جدا/ الشعر/ الخاطرة/ المقال السياسي الساخر/ الشذرة. نشر أغلب كتاباتي بصحف: العرب اللندنية/ الجماهيرية /الشمس/الزحف الأخضر/الفاتح/قورينا.. ومجلات/لا/الكفاح العربي/الموقف العربي بالإضافة إلى كثير من المواقع الأدبية على الإنترنت وفيس بوك. العضويات العلمية والثقافية والفكرية: - عضو الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب - عضو اتحاد كتاب الإنترنت العرب - عضو اتحاد الكتاب العرب عضو اتحاد الكتاب العرب على الفيس بوك. الكتب المطبوعة ـ المؤلفات: - انا وابي: مجموعة قصصية/ طبعة أولى وثانية/دار فنون للطباعة والنشر والتوزيع/القاهرة/2019م. - المرأة التي تزوجت الجني: مجموعة قصصية/ طبعة أولى وثانية/دار فنون للطباعة والنشر والتوزيع/القاهرة/2019م. ترجمت مجموعته القصصية (انا وابي) إلى اللغة الفرنسية، طبعة أولى/الدار الثقافية بالمنستير_تونس/٢٠٢٠م. ترجمت له قصائد قصيرة جدا إلى اللغتين الانجليزية والهنغارية ضمن كتاب: بوسع قلبي /تاليف الشاعر الفلسطيني: منير مزيد/المجر ٢٠٠٧م. المخطوطات: - مخطوط شعري بعنوان: فاكهة الأنوثة. - مخطوط قصصي بعنوان: غصة وجع.

مخادنة

حسين بن قرين درمشاكي
نظرتُ إليه ملياً. كان دخان (الشيشة) يتصاعد من ثقبي أنفه المكور الكبير يشد النفس تلو الآخر، عبر المبسم الاسطواني الصغير، فكانت تسترسل أصوات الكركرات داخل...

هو والغيمة..

حسين بن قرين درمشاكي
خرج من داره مثقال بالهموم.. وقف أمام حديقة المنزل.. جال وصال بنظره يمينا، ويسارا، كصقر يبحث عن طريدة! أبصر عبر الأفق الشاسع، غيوما متناثرة بدأت...

إدمان..

حسين بن قرين درمشاكي
استوطنه الأرق، الزمه اليأس، سكنته الكآبة، وهنت مناعته صار فريسة للأمراض ومسوغ لاهتياجه قرر زيارة طبيبه، عله يهمد روعه تفاجأ حين رد عليه قائلا.. هنيئا...

الفدائي..

حسين بن قرين درمشاكي
الساعة تشير الى الثالثة فجراً. الظلام الدامس يغلف القرية تماما طرقات خفيفة على الباب أيقظتني مذعوراً، أسرعت الخطى لفتح الباب كان (أحمد) يلهث، دقات قلبه...

ست قصص قصيرة جدا

حسين بن قرين درمشاكي
خطيئة راقبها باشتهاء.. نظرت إليه بجوع.. تواعدا، ثم ثملا من كأس الرذيلة. ذرفت خاصرتها دماء، وكلما تذكرته؛ يلكزها مرفق الملاك الذي سكن احشائها.. أنين ثنى...

عنكبوت..

حسين بن قرين درمشاكي
في ركن قصي من حجرته، ذات السقف الآيل للسقوط، افترش آماله. راح يتأمل عنكبوتا، عالقة بشبكتها، جره فضوله لتحريرها، اقتحم خلوتها، حرمها من لحظة، ربما...

ارتـــواء

حسين بن قرين درمشاكي
العصفور كئيباً، بدأ هذا العصفور وهو يحلق جيئة، وذهاباً، يطوف حول عشه الذي هجره مرغماً، لما أدار صاحب المنزل جهاز التكييف..َ ظل العصفور يزقزق، وكأنه...

على حافة الحزن (2)

حسين بن قرين درمشاكي
مثقل بالهموم، رمى ببزته العسكرية على الأريكة، استل سيف قهره من غمده.. راح ينهال به على أفكاره المتعبة، يضمد جراحه التي ابتدأت تفرز قيح الأيام...

على حافة الحزن (1)

حسين بن قرين درمشاكي
مذ غادرت، والحجرة باردة، رغم دفء الطقس الخريفي المنعش.. مروحتك لم تدر.. النافذة التي كنا نراقب من خلالها النجوم، مغلقة.. أريكة مرآتك، أشياءك، وأدوات تجميلك،...