الكاتب : هود الأماني

21 منشورات - 0 تعليقات
هود عبدالكريم الأماني. مواليد قرية إدري، وادي الشاطي 1990. طالب تخصص هندسة. بدأ مع الشعر الفصيح 2014 تقريبا. شارك في مهرجان المرج للكتاب بدورته الأولى 2017. كذلك مهرجان هون الخريفي في الدورة الواحدة و العشرين 2017. و أمسيات و أصبوحات في عدة من مدن و قرى ليبيا.

مدت يدها

هود الأماني
حِينَ نَحو الكوبِ مَدّت يدَها أعينُ القلبِ جميعا غَفَتِ واقعا، أثناءَ ذاك ابْتَكرَتْمنه كونًا ضاق بالأجْوِبةِ من تُراها ساعِدا جَوهَرةٍسَاعِداها؟ نَيِّرَا البسْملَةِ؟ يا تُرى مِن أينَ؟...

لغة القضاء

هود الأماني
بحثا عن العيش بينهم ركضا وحينما كاد..كاد.. ثمّ قضى بحثا وفي آخرِ الدقائق بل في اللحظة العمرِ وقتُه انتفضا كأنّما دبَّرَ القضاءُ لَهُ مكيدةً لم تُرِدْ له عِوضا أو أنَّه ضربةُ التّيمُّمِ في...

ستهلك

هود الأماني
على الرَّغْمِ مِن أنَّ المَسافةَ تَضْحَكُ ضَحِكتَ كمَا لَو أنَّ ساقك نَيْزَكُ .سَريعًا تَرى أنّ الوصولَ، وَغالِبًا بِمقْدَارٍ ما آمَنْتَ وَقتُكَ مُشرِكُ .جُسُورُك مِنْ فَوْقِ البَرَاكِينِ شُيِّدَتْ فأيُّ الرّدَى فِيها؟وَأيٌّ سَتَسْلُكُ؟.وَضَع فِي...

من ثغرك

هود الأماني
سَالَ من ثَغركِ الحَديثُ نَدِيَّا لكأنّي أذوب شيًّا فشيَّا .وكأنّ الكلامَ يُصبِحُ أجفانَ فَتِيٍّ تَغِطُّ في شَفَتَيّا .صَمّني صوتُك النّسيمُ، كأنْ لم أكُ من قبل شاعرًا عَبقريّا .فإذا بالنّجوم تغدو عيونًا تتملّى...

عنق الفكرة

هود الأماني
عُنُقُ الفِكرةِ الجديدةِ في فَكَّيْزَمانٍ لم يعترفْ بِالجَدِيدِ .كُسِرتْ إنّما مجازًا؛ وظَلَّتْ تَملأُ الوَقْتَ من شَظَايَا القُيودِ.فِكرةٌ، والخرائطِ اليَومَ لا تَحتَاجُخَطوًا لَمْ يَأتِ بالتَّجدِيدِ .صَدِّقِيني صَدِيقَتِي ليسَ في...

وَحِيدًا غَرِيبًا هَهُنَا

هود الأماني
  وَحِيدًا غَرِيبًا هَهُنَا دُونَمَا مَأْوى جَلسْتُ عَلَى عَهْدي مَلِيئًا بِلا فَحْوَى . جَلَسْتُ بِطَوْدٍ مِنْ أسَىٰ مَا أخفَّهُ علَى الأرْضِ .. يا للْوَزْنِ.. أسْقَطَهَا...

مبلغ الشعر

هود الأماني
  مَبْلغُ الشِّعرِ أن تَمرِّي عَليهِمْ إِنْ تمُرِّي يُصفّقِ الإصغاءُ . مُنْتَهى الشّعرِ أن أحسّ خُطى رِجْليكِ بِالأرضِ فيّ  وقتَ أشاءُ . حِينَما تَحضُرينَ يَضحَكُ...

قصيدة أنا من أنا

هود الأماني
شــرعت للــريح العصــيفة بــابا وفتـــحت للمتـــلذذيــن كتــــابا وكشفت سر البين ذاك فأبصرت عين الوشـاة على القصيد عجابا ماعدت أسطع .. كيف أكتم داخلي شـوقا؟ أنا...