الكاتب : حنان كابو

49 منشورات - 0 تعليقات
حنان على كابو صحافية وشاعرة ،أبصرت النور في 11 أيلول تلمست عالم القراءة والمطالعة من أبوين رائعين وفرا لها الكتب والقصص والمجلات وسانداها في حياتها العملية.. تخرجت في جامعة قاريونس قسم اعلام شعبة صحافة عالم 99 -2000.. بعد تخرجها مباشرة عملت كمتدربة في الهيئة العامة للصحافة سابقا بصحفها ،كما علمت في صحف أخبار بنغازي –العرب اللندنية –قورينا –أويا – الغزالة –موقع جيل ليبيا.. الآن مسئول عن الملف الثقافي بمجلة المرأة (البيت سابقا ) وعضو باللجنة العليا بعاصمة بنغازي الثقافية وعضو بلجنة الآداب.. لها ديوان مطبوع بعنوان (ضجر النرد)عن وزارة الثقافة والمجتمع المدني .

آية الوشيش: شعرها أبن الرهافة المرهقة وقصتها تعكس وجه الحياة بوضوح !

حنان كابو
حاورتها :: حنان علي كابو آية الوشيش شاعرة  تمزج بين كيماء الروح والبدن، توثق لمرحلتها الشعرية بنصوص تضج بالذات والوطن والأخر، نصوصها سريالية عندما تفرغ...

أماني محمد: الغربة قد تكون نقطة انطلاق رجعية

حنان كابو
الموهبة والتجربة لا تكفي لجعل لوحة تضج بالنضج الفني التحرر قيمة كبيرة لدى المُبدعة الحرب جعلت لي عين ثالثة ترى مالم كنت أراه مسبقاً الوجوه...

حمزة الصابر العوامي: ”تأثرت كثيرا بدافنشي!“

حنان كابو
يطل من مرسمه الخاص،لينفذ إلى حسابه الشخصي، تأثره الواضح جدا بأغاني الست “أم كلثوم” التي نجدها قد وضعها أمام أعماله التي ينفذها فهو يعتبرها جزء...

محمد الزروق: الكتابة تأخذني من العالم المليء بالتناقضات والسلبيات

حنان كابو
صحيفة الحياة الليبية (حوار/ حنان علي كابو) محمد الزروق: ”الكتابة تأخذني من العالم المليء بالتناقضات والسلبيات وحالات الفصام والعدوانية إلى عالم افتراضي أكون أنا سيده..!“.....

الشاعرة نعمة الفيتوري: امرأة تحاول أن تعيش بسلام!!!

حنان كابو
صحيفة الحياة الليبية (حوار/ حنان علي كابو) نعمة الفيتوري: المشهد الثقافي يتعافى.. المنابر الثقافية عبر شبكة التواصل الاجتماعي أثبتت فاعليتها وقوة تأثيرها.. تبادل المعرفة الأدبية...

الحياة الثقافية تحاور الشاعر مفتاح العلواني.. الذي أتى للشعر من أقصى الروح

حنان كابو
الحياة الليبية – حاورته حنان كابو لم أكن أعلم أنني بكيت على شكل حروف!الشعر يشعرني بإنسانيتي دائماً.. وأهرب إليه حين يضيق على قلبي كل شيء.....

كلاكيت ثالث مرة

حنان كابو
هنا أقطن منذ أن أطلقت ساقي للريح واللعب وتسلق السلالموالأختباء ودور البطولة الذي أتحصل عليه كلما غاب أمي وأبي عن البيت هنا رسمت مشاوير الحضور بحثا عن أخر صرعات الموضة بكعاب لاتعرف قصر...