الكاتب : غادة البشتي

30 منشورات - 0 تعليقات

آخِر السَّطْرِ

غادة البشتي
 أَظُنُّ… عِندمَا يَحتَطِبُ الصَّمْتُ على طُولِ الشَّاطِئِ أصدَافَ الرِّمَالِ الخَالِيَةِ مِنَ الرِّيحِ،  وتَفْتُرُ خُطُواتُ الشَّوْقِ ..  كَإِيقاَع كَلاسِيكِيٍّ مُتَعَكِّرِ الْمزَاجِ  يرتطِمُ بلحظَةٍ تَشْعُرُ بِضِيقِ التَّنَفُّسِ...

تعيدين حِسَابَاتِكِ..!؟

غادة البشتي
تريدينَ سَحْبَ نَجْمِكِ الصَّغِيرِ من سَمَائي !!؟ صَارَ أَجْمَلَ مِمَّا كَانَ عِنْدَمَا حَمَلته لِي أَوَّلَ مَرَّةٍ سَمَاوَاتٌ كثيرَة تَدْعُوهُ إِلَيْهَا، فقط.. أَغْمِضِي جَسَدَكِ، وَخُذِي نَفسًا...

لِمَ أَنْتِ جميلَةٌ هكذا؟

غادة البشتي
لا ينفكُّ يسأَلُنِي: “لِمَ أَنْتِ جميلَةٌ هكذا؟” فصغيري لا يعلمُ بَعْدُ أَنَّنِي مَنْ حَوَّلَهُ..  “لِمَلِكٍ أُسْطُورِيٍّ.. تَتَزَلَّفُ إليهِ قبائلُ الوعودِ  ولرجلٍ فيتروفيٍّ” اكتملَ منذُ قرنٍ...

التّجَلِّي مَدَارُ التَّجربَةِ

غادة البشتي
 يا كذبَتِي الصَّغيرَةَ .. !! “التّجَلّي مَدَارُ التَّجربَةِ” فدعني أجرُّبُ أصابِعَ عَازِفٍ مُبَلَّلَةٍ بِالموسيقا  شِفَاهُهَا كريشيندو يتصاعَدُ بليلٍ دونَ نهايَةٍ.. تَتَنَاغَمُ على جَسَدِي بِاخْتِلافِ التَّوَقُّعَاتِ.....

بوادي العسل

غادة البشتي
يَا كُرَتِيَ المَطَّاطَ ..!! الصَّغِيرَةَ وَالجَمِيلَةَ جِدًّا جَمِيلَةً كَوَهْمِ الخُلُودِ تَسْكُنُ مَعْبَدَ “زيوس” هُنَاكَ حَيْثُ كُؤُوسُ الغِنَاءِ وَالتَّجَاهُلِ وَالابْتِعَادِ الثَّائِرِ فِي وَعِي الاشْتِعَالِ لإِيجَادٍ يَبْعَثُ...

بالنّهارِ العابر إليكَ

غادة البشتي
  هلْ أَخْبَرْتَ حيّنا أَنَّكَ مُهاجرٌ غَدًا! وَبِأَنَّ قَلْبَكَ سَيَخْذُلُكَ!؟ لَنْ يَرْتَدِي مَعَكَ سُتْرَتَكَ الْجَدِيدَةَ.. وَلَنْ يَتَعَطَّرَ بِعْطِرِكَ الْجَميل.. وَلَنْ يَأْخُذَ مَعَكَ تذكرةً لِلصُّعُودِ.. وَلَنْ...

أتحتاجني هذا المساء!؟

غادة البشتي
  أَتَحْتَاجُنِي هذا الْمَسَاء!؟ لاسْتِعَادَةِ طُفُولَتِكَ عِندَ نَهْري!؟ تَمُصّ أَصَابِعَ اللَّيْلِ.. تَنْثرُ الشّمُوسَ بِشَرَايِينِي؟ وتَخْتَصِرُ الْعُمْرَ بِلحظة دوار؟ أَتُرِيدُ أَنْ تَخْلَعَ سَكنكَ وَتَلْبَسَ طُوفَاني؟ وَتَفُكَّ...

ماذا ستقول لها..!؟

غادة البشتي
  أتَحَسَّسُ خُطْواتِ أَنْفَاسِكَ عَلِيهَا أتَتَبَّعُ مسارب دَمِكَ الرَّاكِضِ تَعْبُقُ الْحُجْرَةُ بِعِطْرِي الْمُتَسَلِّلِ من جِلْدِكَ إِلَيهَا.. بِشَهقَاتِي في عَيْنَيكَ.. تُشْرِقُ لَهْفَتُكَ.. غصْنَ يَاسمِينٍ عَلَى سَاعِدَيهَا...

أستأذن السماء

غادة البشتي
  تَتَسَلَّلِينَ إِلَيَّ..  مِنْ شَفَتِي نَهْرَي عَسَلٍ تُعِيدِينَ تَجْرِبَةَ وِلادَتِي تَمتَطِينَنِي قَارِبًا، وَرِيحًا .. تَتَمَدَّدِينَ خَارِطَةً بِشَرَايِينِي تُعِيدِينَ تَكْوِينِي أَسْتَأْذِنُ السَّمَاءَ فِيكِ أَنْتِ امْرَأَةُ  القدر.....

كُلُّ عَامٍ وَأَنْتَ لِي..

غادة البشتي
تُقَبِّلُ النَّهَارَ وَتهْدِيهِ لِي تُضِيءُ شَمْعَةَ الْكَلامِ تَحْتَ جِلْدِي تُنْعِشُ يَوْمِي بِتَفَاصِيلِ اللِّقَاءِ القَادِمِ كُلّ عَامٍ وَأَنْتَ لِي .. تسْتَيْقِظُ فِي اللَّيْلَةِ أَلْف مَرَّةٍ تَتَفَقَّد...