الكاتب : فوزي الشلوي

8 منشورات - 0 تعليقات
فوزي الشلوي مواليد قرية الأبرق.. من قرى الجبل الأخضر. حاصل على بكالوريوس في التخطيط والإدارة.. يعمل بوزارة التعليم. صدر له ديوان: تليقين بوفوضى محرابي.

لو أنَّكِ كُنتِ حبِيبَتي !! ..

فوزي الشلوي
تَخيَّلِي ولو لدِقَائِقٍ ..أنَّكِ حبيبتي ..وأنظُري ماذا يحدث من أشياءْوكيف ستُغيّرُ هذه الأرضُ طعمَ تُرابِها ..وكيف ستُبدّلُ ثوبَهَا ..هذي السَّماءْتَخيّلِي جُنُونَنَا معاً ..حَماقَاتِنا مَعاً ..وكَيفَ...

مع سَبقِ الاصّرارِ والتَّرصُّدِ ..

فوزي الشلوي
لا تُصدِّقي أنَّني ولدتُ الآنَ ..فأنا أتكرَّرُ فِي التَّاريخِ ..وأتجدَّدْوأنا أعيش فِي عينيكِ مُنذُ عصورٍ ..قبلَ أنْ تولدينَ ..وقبلَ أنْ أولدْلاَ تُصَدِّقِي أنِّي أحببَتُكِ صُدْفَةً...

مُوَاطِنٌ عَرَبِيٌّ ..

فوزي الشلوي
مُوَاطِنٌ عَرَبِيٌّ أَنَا ..أُصَنَّفُ مِنْ آخِرِ الْدَرَجَاتْتَسْأَلُونَ .. مِنْ أيِّ الْبِلاَدِ ..ألَمْ أَقُلْ أَنْنّي عَرَبِيٌّ !! ..زَادِي بِضعُ أُمْنِيَاتٍ ..وكثِيرٌ مِنَ الْخَيْبَاتْلاَ أَحْمِلُ مَعِيَ هَوِيَّةٌولاَ...

مدينةٌ مِنْ زُجاجٍ ..

فوزي الشلوي
امنحِينِي مكاناً في قلبِكِ ..ولو ..بحجمِ جسدي النَّحيلِ المدينة أقفلت أبوابها في وجهي ..لفظتنِي خارِجَ أسوارِها ..ملامحي لا تليق ببشرتها النَّاعمةِ فأنا رجلٌ مِن خارجِ الوقتِ صعلوكٌ ..همجِيٌّ...

فِي سماءِ المدينةِ ..

فوزي الشلوي
هذهِ الليلةُ ..يُراودنِي القمرُ عنْ نفسهِيُعيرُني – نورسٌ نائمٌ – جَناحَيه ..كي أطيرَ بسماء المدينة لكنَّهُ ..أوصاني أنْ أظلَّ مُحاذياً للبحرِ ..قالَ لي : لا تأمن لليلٍ...

ضَمَائِرٌ .. لَيْسَتْ مُتَّصِلةً

فوزي الشلوي
هِيَ ..رَصَاصَةُ رَحْمَةٍ يَا صَدِيقِي ..مَرِّرْهَا ..دَاخِلَ صَدْرِي ..وامْضِ !---------------------------هُوَ ..جُرْحٌ يَتَاسَل ..إزْرَعَهُ ..فِي رَحْمِ ذَاكِرَتِي ..وامْضِ !!--------------------------هُمَا ..لَيْلٌ .. ونَهَارٌدَعْهُمَا يَتَوَالَيَانِ بِهُدُوءٍ ..وامْضِ !!!------------------------هُنَّ...

كُلُّنا كَذَلِكَ !! ..

فوزي الشلوي
كُلُّنا ..كُلُّنَا أيُّها السَّادةُ ..نَتَلَذَّذُ بِشْربِ الْقَهوةَ كُلَّ صَباحْكُلُّنا نعشَقُ فيروزَ ..وهِيَ تُغنِي للصَّيفِ .. وللْخَريفِ ..وللأمطارِ .. وللْرِّياحْوكُلُّنا ..في وطَنٍ يَمتدُّ مِنَ الْمُحيطِ إلىَ الْخَليجِ...