الكاتب : عزة المقهور

92 منشورات - 0 تعليقات
عزة كامل المقهور. من مواليد طرابلس 1964، ولدت في بيت قانوني وأدبي فوالدها المرحوم كامل حسن المقهور محام معروف ومن روائد القصة القصيرة الليبية، ووالدتها السيدة سهيرالغرياني من أوائل الخريجات الجامعيات الليبية ومن مؤسسي مجال الخدمة الإجتماعية في ليبيا. تخرجت عزة المقهور من كلية الحقوق جامعة بنغازي في عام 1985، ثم تحصلت على درجة الماجستير في القانون الدولي والمنظمات الدولية من جامعة السربون بباريس عام 1988. تدربت بمكتب دولي للمحاماة، ثم أسست مع والدها مكتب المقهور وشركاه عند إعادة مهنة المحاماة عام 1990. كاتبة قصة قصيرة، وصدرت لها مجموعتان قصصيتان الأولى بعنوان "فشلوم/ قصص فبراير"، والثانية بعنوان "30 قصة من مدينتي"، ولديها مجموعتان تحت الطبع.

رسالة إلى والدي في ذكرى ميلاده

عزة المقهور
بوابة الوسط أبي الحبيب.. أنا بخير.. احتفلنا هذا العام بذكرى مبادرتك في عام 1973 لاعتماد اللغة العربية لغة رسمية سادسة لدى الأمم المتحدة…كنت ممثل ليبيا...

الطابق الواحد والثلاثون

عزة المقهور
لمس الخريف أطراف الصيف المغادر محاولا اللحاق به.. لهث فتساقطت أوراق أشجار باريس الرشيقة على جنبات طرقها. لباريس منافذ متعددة، يدخلها آلاف البشر صباحا ويغادرونها...

طريق السكة

عزة المقهور
“نسيتك يا لبعيد..انظاري دارن صوب جديد/ نسيتك يا لبعيد خلاص”… تشق الدربوكة والطبل و”البندير” إيقاعا متناسقا معا ومتداخلا كشحنات كهربائية تدفع للرقص لتزداد اشتعالا حين...

هكذا أكلت المانجا

عزة المقهور
ذات صيف، نادتني امي بصوت خافت، فاستجبت لها متوجسة.. لفت ذراعها حولي وناولتني بيدها حبة مانجا من الحجم الكبير.. كانت خضراء متماسكة وعلى جلدها احمرار...

قشور الكاكاوية

عزة المقهور
إلى كل امرأة في الشهر الوردي…………….. أخرجتها ولامستها فلسعني صدفها، بدت لي في غطائها كجسد إمرأة تلتحف “فراشيتها” بثنياتها ورأسها المغطى وخصرها الضيق ومؤخرتها البارزة...