الكاتب : عوض الشاعري

29 منشورات - 0 تعليقات
عوض عبدالهادي الشاعري مواليد 1960. صحفي و قاص وشاعر ليبي. دبلوم عالي علوم إدارية ومالية+ د. معهد الأهرام الإقليمي للصحافة+ د. فنون العمل الصحفي من أكاديمية دوتشي فيله الألمانية DW+ دورة إعداد مدربين من معهد تقارير الحرب والسلام الدولي . مدير فرع المؤسسة العامة للمسرح و السينما و الفنون/ طبرق. عضو النقابة العامة للصحفيين الليبيين وعضو اتحاد الأدباء والكتاب. مدير ومؤسس (بيت البطنان الثقافي). رئيس تحرير صحيفة أخبار البطنان. رئيس تحرير صحيفة طبرق الحرة. رئيس تحرير صحيفة الملتقى. مدير تحرير صحيفة المختار الأسبوعية. مدير الشؤون الإدارية برابطة أدباء البطنان. مدير مكتب الشؤون الإعلامية بطبرق. مدير مكتب الشؤون الثقافية بالثقافة والإعلام. منسق تحرير مجلة الفصول الأربعة. مدير تحرير موقع الصياد الإلكتروني. شارك في العديد من المهرجانات والمعارض الدولية والمحلية والندوات الأدبية والثقافية. تحصل على العديد من الجوائز وشهادات التكريم والتقدير. صدر له: (طقوس العتمة) مجموعة قصصية دار المؤتمر للنشر يونيو 2005. (سطوة الكلاب) مجموعة قصصية عن دار تانيت للنشر و التوزيع يونيو 2015. (إلى لا طريق) ديوان شعري 2016 عن دار كتابات جديدة للنشر والإعلان والتوزيع. مخطوط ق ق ج (اشتعال). مخطوط شعري ( قبل الوداع). مخطوط روائي (فوبيا النباح). مخطوط روائي (أصـــــــوات). مخطوط (وجوه من مدينتـــي). مخطوط (الطريق إلى كمبالا) رواية. نشر إنتاجه الأدبي في العديد من الصحف والمجلات مثل: البطنان، العرب اللندنية.. مجلة الثقافة العربية.. مجلة الفصول الأربعة... الشرق الأوسط، مجلة لا، الملتقى، المؤتمر، الشمس، الشلال، الأحوال.. طرابلس الغرب.. اللواء.. برنيسي.. فسانيا.. ليبيا الجديدة.. دارنس، الصقور، أخبار الأدب، المشعل، كواكب العقيلة، الغرفة.. كل الفنون، وغيرها. أعد وقدم للإذاعة برنامج بعنوان (أدباء من بلادي)، (على طريق الإبداع). ترجمت بعض نصوصه للسويدية والانجليزية والفرنسية والعبرية. مسرحت قصته (طقوس العتمة) بمعرفة المخرج المسرحي محمد المسماري ومجموعة من نصوصه.. بمعرفة المخرج رمزي العزومي. ونص (التماسيح) بمعرفة المخرج حافظ عطية.

الحزن سيد المدينة

عوض الشاعري
رأيته يجلس على كرسي مهتريء بأعلى ربوة بمنتصف المدينة , بعباءته الرثة وشاربه غير المهذب كطاووس هرم , رغم التجاعيد الناتئة في وجهه والتغضنات البارزة...

ملهاة الرعيان

عوض الشاعري
تستدرجني ذاكرتي على أعتاب الكهولة فأرحل معها بتحنان صوب مرافيء الحلم الجميل هناك على عتبات طفولتي الموغلة في البداوة، وأنا أهش على غنمي بعصا من...

سطوة الكلاب

عوض الشاعري
الكلاب في مدينتنا لها سطوة عجيبة، والناس في الغالب يستهويهم عشق كل عجيب وغريب، ومن عادة بعض أبناء مدينتنا عشق الكلاب، والحنين إلى عوالمها، رغم...