الكاتب : عائشة الأصفر

35 منشورات - 0 تعليقات
عائشة عمر اﻷصفر. 1956م. خريجة جامعة قاريونس. بنغازي-فلسفة-1978م. نشأت وتقيم في سبها ودرست بمدارسها حتى الشهادة الثانوية 1974م. واشتغلت بالتعليم. تحصلت على وسام الريادة في مجال الطيران المدني كأول امرأة تقود الطائرة في ليبيا ..يناير/1974. وعلى رخصة إجازة طيار خاص / يونيو 1974. وكانت على رأس سرب الاستعراض في الافتتاح بمطار طرابلس 1974م. مؤسسة لحركة زهرات وفتيات الكشافة بالجنوب الليبي.وشاركت في المخيم الرابع للمرشدات العربيات بالعراق 1972م.وحائزة على وسام الوفاء الكشفي من مفوضية كشاف سبها. من رائدات الحركة النسائية والعمل الشعبي التطوعي ومحو اﻷمية منذ اوائل السبعينات. وشاركت حينها بالمسح التوعوي لكل مدن وقرى الجنوب من الشاطئ وحتى غات على الحدود الجنوبية. حضرت العديد من الملتقيات والندوات الثقافية. قُلدت وسام الدولة (الفاتح) للريادة في مجال العمل الشعبي. فى أول تكريم للرائدات 1989م. والرائدة الوحيدة المتحصلة على وسامي ريادة في مجالين اثنين في ذات التكريم. عضوة في أول لجنة شعبية للشباب والشئون الاجتماعية. مشاركة في أول دفعة للمقاومة الشعبية على مستوى ليبيا بمعهد جميلة الازمرلي طرابلس 1972م. أول مقدمة برامج من الجنوب الليبي في إذاعتي سبها المسموعة والمرئية. روائية لها خمس روايات: "اللي قتل الكلب 2007م.. "خريجات قاريونس 2007م.. "اغتصاب محظية" سجلت 2008ونشرت 2012م.. النص الناقص 2017.. علاقة حرجة. قريبا.

اعتقال حَلَمة

عائشة الأصفر
وتسمّرتُ أنا أمام صفحة “سراب”: المساء ليس رجلا.. سأستدرجه بقَبَسٍ يفضح خُطوَه المُستتر، وجلالة حُضُوره اليحموم، وعينه الهَتُون، لنرقص رقصة المالح، على فراش النزف الحار،...

الحكاية قديمة

عائشة الأصفر
مُذْ صنعتَ “لهُبَل” الكَسير ذراعَ ذهبوانحنيتَ عند قدميه تستجديه الولدَ والمطر! واستمرأتَ رائحةَ الحَصَى المطبوخ ولم يأتِ “بن الخطاب”.قبل أنْ تبذرَ داعش في “كربلاء” وتلوكَ حديثَ...

القرب فؤاد .. البعد زينة

عائشة الأصفر
كافِرة بكلّ المرايا والوجوه أنا.. أعبدُ شراسةٓ الطين، وغواية الماء، وانقياد الحرارة..جبلٌ لا يُواريك حجابٌ أنت.. أخرّ عند قدميك زهوٓ قدّيسة.. وأنبشُ قلبك شغفٓ مُريد.. علمْني كيف...

فهل مِن دالّة!

عائشة الأصفر
ارتباك.. في بلادي كما الخلقلنا من كلّ زوجين اثنين..المتحدث الرسمي، وصفحة الدولار، وحتى رمز الحب! فهل مِن دالّة! آذانٌ يتلوه آذان، وعشر فتاوى!! لكنّ يقينا رمضانٌ واحد.. فلنُمسِكْ...