الكاتب : عبدالمنعم المحجوب

26 منشورات - 0 تعليقات
عبد المنعم المحجوب (1963) باحث ولغوي ومفكر من ليبيا بدأ النشر مع مطلع ثمانينيات القرن الماضي، وتتنوّع إسهاماته بين الفلسفة والتاريخ واللغة والنقد الأدبي والترجمة، وله مجموعات شعرية ونصوص أدبية أخرى. إصدارات: الدراسات: الراهنية والتأويل (2): سؤال الكيان، كتاب المستقل، القاهرة، ط1، أبريل 2015. قراءات في السلم والحرب، كتاب المستقل، القاهرة، ط1، يناير 2015. أصوات بابل، قراءة جديدة في اللغات العاربة، دار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2014. كتاب التبو.. الهوية، اللغة، والتاريخ المجهول، دار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2013. فتنة الورّاق.. من تراث نقد الفكر الديني في القرن الثالث الهجري، مركز ليبيا الوطن، طرابلس، 2013. معجم تانيت، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 2013. ما قبل اللغة.. الجذور السومرية للغة العربية واللغات الأفروآسيوية، دار الكتب العلمية – بيروت، ط2، 2013. ودار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2008. رحلة حنّون .. والطواف حول الأرجاء الليبية وراء أعمدة هرقل، دار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2012. الكتاب الأرجواني .. تأملات في تاريخ قرطاج الثقافي، دار الفارابي، بيروت، ط1، 2010. ممكنات الديمقراطية في ظل التنوع الإثني والثقافي في إفريقيا، دار الأصالة والمعاصرة، طرابلس، ط1، 2010. كانط.. من أجل سلام أبدي.. مسودة فلسفية، ترجمة صدرت عن دار الأصالة والمعاصرة، طرابلس، ط1، 2010. القصور الديمقراطي، سلسلة كتاب فضاءات، طرابلس، 2005. راهنيّة التأويل (1): ورثة اللوغوس، المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر، طرابلس، ط1، 2004. ما وراء الغرب .. بصدد الذات والآخر والثقافة، سلسلة كتاب فضاءات، طرابلس، 2003. مجتمع لا دولة، المنشأة العامة للنشر والتوزيع، طرابلس، ط1، 1987. كما يعمل منذ 2010 على إعداد كتاب التجريد، وهو معجم لغوي تأثيلي شامل، ويعدّ تطبيقاً لنظريته اللغوية التي ضمّنها كتابه "ما قبل اللغة". باللغة الإنجليزية: Uncharted Ethnicities - Tebu People: Their Identity, Language, and Lost History. Tebu Studies Centre, Tripoli, 2014. إصدارات مشتركة: التحركات البشرية والهجرات اليمانية إلى الشام وشرق وشمال إفريقيا قبل الإسلام وبعد ظهوره. مع د. علي فهمي خشيم، د. محمد علي مسعود، وآخرين، المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر، طرابلس. جامعة محمد الخامس، الرباط، المغرب. مركز الدراسات الاستراتيجية، دمشق، ط1، 2001. شعرية النظر، (مع الفنان التشكيلي علي الزويك) مركز ليبيا الوطن، طرابلس، 2013.

مفردات سريانية في العاميّة الليبية (8/ 8)

عبدالمنعم المحجوب
ع. المحجوب ﴿كبرت﴾ كبريت: ثقاب، وقيد، علبة كبريت، اللسان: «الكِبْريت: من الحجارة المُوقَد بها»، و«لا أحسبه عربيّاً صحيحاً»؛ السريانيّة: ܟܶܒܼܪܝܼܬ̥ܐ (كبريتَ).  ﴿كرع﴾ كْراعْ: قدم، ج....

مفردات سريانية في العاميّة الليبية (7/ 8)

عبدالمنعم المحجوب
ع. المحجوب ﴿فصع﴾ فْصَعْ: هرب، تسلّل هارباً، وانفصَعْ: التوَتْ قدمه، فهو مفصوع. لا شيء من ذلك في الفصحى، ففَصَعَ في اللغة فَصَل، ومن ذلك في...

مفردات سريانية في العاميّة الليبية (6/ 8)

عبدالمنعم المحجوب
ع. المحجوب ﴿عيط﴾ عَيَّطْ: بكى، صاحَ، ويرتبط العياط في العاميّة بالبكاء، ولكن هذا المعني لا يرد في الفصحى؛ التاج: «عَيَّطَ: مدَّ صوته بالصّراخ، وهو مجاز....

مفردات سريانية في العاميّة الليبية (5/ 8)

عبدالمنعم المحجوب
ع. المحجوب ﴿شوف﴾ شافْ: نظرَ، رأى، وكذلك: قرَّرَ، عزمَ على، تصوَّرَ؛ الاسم شُوفانْ، والمرة الواحدة شُوفَة. وأصل تشوَّف: أشرف من علٍ، أي تطلَّعَ، ومجازاً: طمحَ....

مفردات سريانية في العاميّة الليبية (4/ 8)

عبدالمنعم المحجوب
ع. المحجوب ﴿زلب﴾ زْلابْيَة: أهملها لسان العرب، وذكرها التاج: «الزَلَابِيَةُ حلواء، معروفةٌ. في شفاء الغليل أنها مولّدة»، وهي في القاموس العثماني (الأنسي، محمد علي؛ قاموس...

مفردات سريانية في العاميّة الليبية (3/ 8)

عبدالمنعم المحجوب
ع. المحجوب ﴿خيش﴾ خيش: نسيج غليظ الألياف، المفرد خيشة. عرف العرب الخيش بأنه أردأ أنواع الكتّان، وعرّفها اللسان بأنها «ثياب رِقاق النسج غِلاظ الخيوط تُتّخذ...

مفردات سريانية في العاميّة الليبية (2/ 8)

عبدالمنعم المحجوب
ع. المحجوب ﴿بكبك﴾ بَكْبَكْ: إذا طهى المْبَكْبْكَةْ، وهي المكرونة (المقرونة) بطرْح مقادير الأكلة في قدر واحد وطبخها، والبَكْبَكَة هنا حكايةُ صوت، مثل البقبقة، أي صوتُ...

مفردات سريانية في العاميّة الليبية (1/ 8)

عبدالمنعم المحجوب
ع. المحجوب هذا ثبتُ مفردات سريانية في العامية الليبية، وهو جزء من مخطوط «كتاب الألفاظ الليبية»، ويجد القارئ في مقدّمته تحليلاً تأريخيّاً لمسار هذه المفردات...

عن سلطان التبو – دَرْدَيْ

عبدالمنعم المحجوب
تعتمد قبائل التبو في تحديد مرجعيتها الاجتماعية على تداول المشيخة (السلطنة) بين القبائل المعروفة، والشيخ أو السلطان (دَرْدَيْ dardai) الذي يؤول إليه التحكيم يصبح مرجعاً...