الكاتب : حسين بن قرين درمشاكي

33 منشورات - 0 تعليقات
الاسم: حسين احمد الشريف بن قرين درمشاكي. الشهرة: حسين بن قرين درمشاكي. تاريخ الميلاد: 17 مارس 1971م. محل السكن: سرت. مجالات الكتابة: القصة/ القصة القصيرة جدا/ الشعر/ الخاطرة/ المقال السياسي الساخر/ الشذرة. نشر أغلب كتاباتي بصحف: العرب اللندنية/ الجماهيرية /الشمس/الزحف الأخضر/الفاتح/قورينا.. ومجلات/لا/الكفاح العربي/الموقف العربي بالإضافة إلى كثير من المواقع الأدبية على الإنترنت وفيس بوك. العضويات العلمية والثقافية والفكرية: - عضو الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب - عضو اتحاد كتاب الإنترنت العرب - عضو اتحاد الكتاب العرب عضو اتحاد الكتاب العرب على الفيس بوك. الكتب المطبوعة ـ المؤلفات: - انا وابي: مجموعة قصصية/ طبعة أولى وثانية/دار فنون للطباعة والنشر والتوزيع/القاهرة/2019م. - المرأة التي تزوجت الجني: مجموعة قصصية/ طبعة أولى وثانية/دار فنون للطباعة والنشر والتوزيع/القاهرة/2019م. ترجمت مجموعته القصصية (انا وابي) إلى اللغة الفرنسية، طبعة أولى/الدار الثقافية بالمنستير_تونس/٢٠٢٠م. ترجمت له قصائد قصيرة جدا إلى اللغتين الانجليزية والهنغارية ضمن كتاب: بوسع قلبي /تاليف الشاعر الفلسطيني: منير مزيد/المجر ٢٠٠٧م. المخطوطات: - مخطوط شعري بعنوان: فاكهة الأنوثة. - مخطوط قصصي بعنوان: غصة وجع.

موت أرنب..

حسين بن قرين درمشاكي
كانت ليلة رمضانية بهية، رائعة.. خرجت بعد الإفطار قاصداً منزل عمي في طرف المدينة الشرقي، استوقفت سيارة أجرة، يقودها شاب في الثالثين من عمره، يعتمر...

رفات العتمة..

حسين بن قرين درمشاكي
منذ توحمت بي والدتي، وقطعت جدتي “بلقيس” حبلي السري منذ مجيئي لهذه الدنيا، وأنا أبحث عن تاريخي المجهول.. أجوب الخيالات عبر لجج قديمة، وحانات للفراغ،...

أنا وأبي (4)

حسين بن قرين درمشاكي
كالعادة، غادرت منذ الصباح وراء القطيع، في عمق الوادي، وبالقرب من حافة الجبل الشرقية، وبعد أن اطمأنت روحي على هدوء القطيع، الذي انتشر ينهل الحشائش،...

أنا وأبي (3)

حسين بن قرين درمشاكي
أيقظني أبي، في ذلك الصباح الخريفي البهي، مبكراً كنت أديت صالة الفجر معه في المسجد مع بزوغ الشمس، وإرسالها لأشعة خيوطها، الأولى، طلب والدي من...

أنا وأبي (2)

حسين بن قرين درمشاكي
يوما كاملا وأنا مربوط إلى جذع شجرة تلسعني أشعة الشمس الحارقة.. لم تستطع أمي “زينب” وعمتي “شريفة” اقناع أبي بفك قيدي وتحريري من الأسر.. بكت...