تراث

غصباً علي يامرج

عبدالعظيم باقيقة

بعد وصولي للبوسنة قبل اعوام تعرضت لوعكة صحية شديدة، رأيت القلق في عيون الأطباء
صعُب علي أن تكون نهايتي وحيداً بعيداً عن أهلي والمرج فكتبت وصيتي لمدينتي الخبيبة المرج.

مدينة المرج - صورة جوية (الصورة من اختيار الكاتب عبدالعظيم باقيقة)
مدينة المرج – صورة جوية (الصورة من اختيار الكاتب عبدالعظيم باقيقة)

غصباً علي يامرج راحل عنك
يايام بي اليوم ضاق الحال
ويايام ماتقولي أوليدي كنّك
حتى المقام فيّا أكرهته مال
والله غير الخير ماريت منك
ياغالية ياطيبة لفعال.
من مية عام أخطاه ما خطينّك
بوي وين نزل صادف تريس أرجال
عليه قسّموا اللقمة وما أيغبّنك
أفعال من عطاهم سابق القوال
ليّام كان أبضيمهن دالنّك
لك يفزعوا برجالهم والمال
وأيفكوك لو شورهم أهوال رمنّك
أبقولة أوصلت أسلمت سوك زال
ولا حد عمره في ثناهم شكّك
تريس فعل موش تريس قيل وقال
ما أيحسسوك أنك غريب وأنّك
لالك ضنا من عّم لا من خال
أجواد ما يخيب فيوم فيهم ظنّك
وصيت القدم بيه يضربو لمثال
وأيقولو البنادم لو حصل أيصكك
أكيده اللي أيصكك يموت حلال
واليوم حصلتي خلت
الصبر أشرٌك
لاكانت علي الخاطر ولا عالبال
علي فراش المرض طايح غريب أمبرّك
ولا لي جمل لا أحذاي شي جمّال.
يدي واهنة من تحت الغطا أتحرّك
هيّالي علي أيسلموا لعيال
ونفطن الروحي ونا بعيداً عنّك
أيهيل دمع عيني منفلت سيّال
وكانهن بنات الدهر يوم عصنّك
حتى الساهلة تبقى من المحال
أوقات بلذيذ شرابهن يسقنّك
وأوقاتاً أحذاك ماهن وما ينطال
وأوقات من هم الصغا يحمنّك
وأوقاتاً عليك أيشوخن لنذال
والخير كان بيمين يوم عطنّك
منك يسحبنّ هللي عطن بشمال
لك الوصاه كانهن أخباري جنّك
وصاحب الوداعه حودد الميجال
في ثراك يبقى مدفني وما نظنّك
علي تبخلي يا قرعة النزّال
طلبت مولاي الكريم أجعنّك
دوم كيف عهدي بيك عال العال
وأجعنهم ضناك أفعالهم يرضنّك
غير رفعتك ماعندهم مشغال

مقالات ذات علاقة

نصوص شعبية لشاعر الوطن

المشرف العام

الليل..!!

ناجي الحربي

بعض من قديم يعاد

المشرف العام

اترك تعليق